المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نيكاراجوا تقطع العلاقات مع تايوان وتحول ولاءها للصين

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
نيكاراجوا تقطع العلاقات مع تايوان وتحول ولاءها للصين
نيكاراجوا تقطع العلاقات مع تايوان وتحول ولاءها للصين   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

تايبه/واشنطن (رويترز) – قطعت نيكاراجوا يوم الخميس علاقاتها الدبلوماسية القائمة منذ وقت طويل مع تايوان وحولت ولاءها إلى بكين في اعتراف بسياسة صين واحدة التي يتبناها الحزب الشيوعي الصيني مما يقلص عدد حلفاء تايوان الآخذ في التراجع.

وقالت وزارة الخارجية في نيكاراجوا في بيان صدر بالإسبانية والإنجليزية “تقطع حكومة جمهورية نيكاراجوا اليوم العلاقات الدبلوماسية مع تايوان وتوقف أي اتصال أو علاقة رسمية”.

وأضافت “جمهورية الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة التي تمثل الصين كلها وتايوان جزء ثابت من الأراضي الصينية”.

وردت تايوان بسرعة معبرة عن “الألم والأسف” للقرار وقالت إن رئيس نيكاراجوا دانييل أورتيجا تجاهل الصداقة بين شعبه والشعب التايواني.

وقالت رئيسة تايوان تساي إينج وين إنه مهما كانت الضغوط، فإنها لن تغير تصميم تايوان على إرساء الديمقراطية والحرية و“السير نحو العالم”.

وأضافت في تصريحات للصحفيين “كلما ازداد نجاح ديمقراطية تايوان، زادت قوة الدعم الدولي، وزادت ضغوط المعسكر الاستبدادي”.

وقالت وزارة الخارجية التايوانية “باعتبارها عضوا في المجتمع الدولي، فإن لتايوان الحق في إقامة وتطوير علاقات دبلوماسية مع دول أخرى”.

وهنأ تشانغ جيون سفير الصين بالأمم المتحدة نيكاراجوا.

وقال في تغريدة “نشيد كثيرا بالقرار السليم الذي اتخذته حكومة نيكاراجوا والذي يتماشى مع الاتجاه السائد حاليا وتطلع الشعب”.

خطوة نيكاراجوا تترك لتايوان 14 حليفا دبلوماسيا رسميا فقط معظمهم في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي إضافة إلى القليل جدا من الدول الصغيرة.

وانتقدت الولايات المتحدة نيكاراجوا لقطعها الروابط الدبلوماسية مع تايوان.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن قرار نيكاراجوا لا يعكس إرادة شعبها لأن حكومتها ليست منتخبة انتخابا حرا.

وقال المتحدث باسم الوزارة نيد برايس “نشجع كل الدول التي تقدر المؤسسات الديمقراطية والشفافية وحكم القانون وتدعم الازدهار الاقتصادي لمواطنيها على زيادة التعامل مع تايوان”.