المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

آلاف يحتجون على قيود كوفيد-19 في نيوزيلندا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
آلاف يحتجون على قيود كوفيد-19 في نيوزيلندا
آلاف يحتجون على قيود كوفيد-19 في نيوزيلندا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

ولنجتون (رويترز) – نظم الآلاف مسيرات في ولنجتون عاصمة نيوزيلندا يوم الخميس للاحتجاج على الإغلاق وفرض التطعيم للوقاية من كوفيد-19، بينما وصلت نسبة المطعمين بشكل كامل إلى 90 بالمئة من السكان.

وساعد الإغلاق الصارم وحملات التطعيم في نيوزيلندا في إبقاء معدلات الإصابة بفيروس كورونا والوفيات المرتبطة بها منخفضة، لكنها أيضا أدت إلى انتقادات من جانب البعض الذين طالبوا بمزيد من الحرية وإنهاء شروط التطعيم الإلزامي.

وفرضت الحكومة التطعيم الإلزامي على المعلمين والعاملين في الصحة والشرطة وغيرها من القطاعات التي تقدم خدمات للجمهور.

وسار المحتجون ولم يضع معظمهم كمامات في الحي التجاري في وسط ولنجتون وتجمعوا أمام مبنى البرلمان.

وجرى تعزيز الأمن عند مبنى البرلمان الذي أُغلقت مداخله وجرى نشر عشرات من أفراد الشرطة.

وحمل البعض في المظاهرة السلمية لافتات كتبت عليها عبارات مثل “الإغلاق يدمر مصادر العيش” “والنيوزيلنديون ليسوا فئران تجارب”.

كانت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن قد خففت معظم القيود استجابة لضغوط متزايدة قبيل عطلة عيد الميلاد.

ولا تزال الحدود الدولية للجزيرة الواقعة في جنوب المحيط الهادي مغلقة أمام الخارج وستفتح تدريجيا اعتبارا من العام القادم.

وقالت الحكومة إن حوالي 90 بالمئة من سكان نيوزيلندا المؤهلين أو حوالي 3.8 مليون نسمة حصلوا على التطعيم الكامل.

وفي غضون ذلك منحت السلطات الصحية موافقة مؤقتة لحصول الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين خمسة أعوام و11 عاما على لقاح شركة فايزر المضاد لكوفيد-19.

وقال آشلي بلومفيلد مدير عام الصحة إنه تم تسجيل أول إصابة في البلاد بسلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا في منشأة للعزل بمدينة كرايستشيرش.

وأضاف أن المصاب جاء إلى نيوزيلندا من ألمانيا عبر دبي.