المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوروبا تبحث فرض قيود لمكافحة أوميكرون وبايدن يستعين بأطباء من الجيش

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
انتشار أوميكرون في العالم يدفع لموجة جديدة من عمليات الإغلاق وتأجيل فتح الحدود
انتشار أوميكرون في العالم يدفع لموجة جديدة من عمليات الإغلاق وتأجيل فتح الحدود   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

لندن (رويترز) – بحثت دول في أنحاء أوروبا يوم الثلاثاء فرض قيود جديدة على التنقل بينما استدعى الرئيس الأمريكي جو بايدن أطباء من الجيش لدعم المستشفيات ومكافحة السلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا التي اجتاحت العالم قبل أيام من حلول عيد الميلاد الثاني في ظل الجائحة.

وتتضاعف أعداد المصابين بأوميكرون على نحو سريع في أنحاء أوروبا والولايات المتحدة وآسيا. وفي اليابان تسبب تفشي أوميكرون داخل قاعدة عسكرية في إصابة نحو 180 شخصا على الأقل.

وقال هانز كلوج الرئيس الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية “بإمكاننا أن نرى عاصفة أخرى مقبلة” وحذر الدول الأوروبية من أن هناك “قفزة كبرى” في إصابات كوفيد-19.

وأطلق بايدن تحذيرا مخيفا بشأن المخاطر التي يتعرض لها واحد من كل أربعة أمريكيين لم يتلقوا تطعيما إلى الآن. وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن بايدن سيكشف يوم الثلاثاء عن إجراءات جديدة بشأن الفحوص.

ومن بين هذه الإجراءات استدعاء نحو ألف من العاملين الطبيين في الجيش الأمريكي لدعم المستشفيات التي تواجه أعباء فوق طاقتها.

وألمانيا واسكتلندا وأيرلندا وهولندا وكوريا الجنوبية من بين الدول التي عاودت فرض إغلاق جزئي أو كلي أو إجراءات التباعد الاجتماعي في الأيام القليلة الماضية.

ووضعت نيكولا ستيرجن رئيس وزراء اسكتلندا، وهي جزء من بريطانيا لكنها مفوضة بمسؤوليات الصحة، خطة لفرض مزيد من القيود على المناسبات العامة الكبيرة، ومن بينها الأحداث الرياضية لمدة ثلاثة أسابيع بعد عيد الميلاد.

وقال كريس هيبكينز الوزير المسؤول عن مواجهة كوفيد-19 في نيوزيلندا التي فرضت بعضا من أشد إجراءات مكافحة كوفيد-19 صرامة في العالم، إن نيوزيلندا أرجأت بدء عملية مقررة لإعادة فتح حدودها حتى نهاية فبراير شباط.

وقال هيبكينز في مؤتمر صحفي “لا شك أن هذا (الإرجاء) مخيب للآمال وسيعرقل خطط الكثير لقضاء العطلة لكن من المهم الإعلان عن هذه التغييرات بوضوح يوم الثلاثاء ليكون لديهم الوقت لتغيير خططهم”.

وترفع الكثير من الدول حالة التأهب القصوى قبل بضعة أيام من احتفالات عيد الميلاد ورأس السنة في وقت ألقت فيه الأزمة الصحية الأخيرة بظلالها أيضا على الأسواق المالية التي تخشى من تأثير ذلك على التعافي الاقتصادي العالمي.

وفي الهند، دعا رئيس وزراء حكومة نيودلهي أرفيند كيجريوال المواطنين إلى وضع كمامات وحث الحكومة الاتحادية على السماح بإعطاء جرعة لقاح تنشيطية إذ سجلت البلاد 200 حالة إصابة بالمتحور أوميكرون في أنحاء 12 ولاية.

وفي سنغافورة، تجري وزارة الصحة فحوصات لتحديد ما إذا كان أوميكرون السبب في إصابة مجموعة مشتبه بها من الأشخاص في صالة للألعاب الرياضية كما حذرت الوزارة من احتمال إصابة العديد من الأشخاص.

وفي الولايات المتحدة، قال مسؤولون إن المتحور أودى يوم الاثنين بحياة رجل لم يحصل على التطعيم في تكساس بعدما أصبح أوميكرون السلالة السائدة في البلاد. واصطف المواطنون في طوابير في نيويورك وواشنطن ومدن أمريكية أخرى لإجراء فحوص كوفيد-19 في مسعى منهم لاكتشاف ما إذا كانوا مصابين بالعدوى قبل الاحتفال بالعطلة مع أسرهم.

وأضافت إسرائيل الولايات المتحدة إلى قائمة الدول المحظور السفر إليها بسبب مخاوف من أوميكرون، بينما قالت الكويت إنها ستطلب من الوافدين إليها الحصول على جرعة تنشيطية في حالة مرور أكثر من تسعة أشهر على تلقيهم الجرعة الثانية.