المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إقبال ضعيف في شوارع وأسواق بيت لحم على الاحتفال بعيد الميلاد

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إقبال ضعيف في شوارع وأسواق بيت لحم على الاحتفال بعيد الميلاد
إقبال ضعيف في شوارع وأسواق بيت لحم على الاحتفال بعيد الميلاد   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من ستيفن فاريل

بيت لحم (رويترز) – تحت سماء رمادية، دقت الأجراس في شوارع بيت لحم في صباح عيد الميلاد الذي شهد إقبالا ضعيفا على الأسواق على غير المعتاد في هذا التوقيت من العام قبل تفشي جائحة فيروس كورونا.

وأفاد أصحاب المتاجر والفنادق في المدينة الفلسطينية بأن النشاط التجاري أقل بكثير مما كانت عليه في السنوات التي سبقت إغلاق فيروس كورونا إذ توقف وصول السائحين الأجانب الأثرياء، مما أثر بشدة على اقتصاد بيت لحم.

وفي ساحة المهد، تجمع مئات المسيحيين، ومعظمهم ممن يعيشون ويعملون أو يدرسون في إسرائيل والضفة الغربية المحتلة، بالقرب من الشجرة للمشاركة في ترديد الترانيم وإضفاء بعض البهجة على المشهد خارج كنيسة المهد.

لكن جوزيف جقمان، الذي تبيع عائلته الهدايا التذكارية في هذه الساحة منذ قرن، قال إن حجم الإقبال حوالي اثنين بالمئة مقارنة بالوضع قبل الوباء.

وكانت الشوارع الخلفية أيضا شبه خاوية.

جرى تجديد شارع النجمة خلال السنوات الماضية بهدف جذب الجماهير، لكن، مثل أي مكان آخر، بدد متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون آمال التعافي خلال شهر نوفمبر تشرين الثاني عندما بدأت إسرائيل في إغلاق حدودها.

* “يفتح القلوب على الرجاء”

وقال جريس قمصية المتحدث باسم وزارة السياحة والآثار الفلسطينية لرويترز إن هذا العام كان أفضل من العام الماضي لأنه كان هناك على الأقل بعض الزائرين المحليين مقارنة بالقيود المشددة لعام 2020، لكن السياحة الأجنبية لم تعد.

وقال “ما يميز احتفالات أعياد الميلاد هذا العام عن العام السابق أنه سيكون حضور لأهلنا من مناطق 48 وباقي مدن الضفة، ولكن وجود السياحة الخارجية صفر”.

وأضاف قمصية “كنا نتوقع عودة الحركة السياحة، وكان هناك حجوزات في الفنادق بالفعل وبدأنا نشهد عودة بعض الوفود السياحية الأجنبية، ولكن توقف كل شيء فجأة مع القرار الإسرائيلي بإعادة الإغلاق ومنع السياحة الأجنبية من الوصول إلى المنطقة بعد ظهور المتحور الجديد من كورونا، أوميكرون”.

ومع ذلك، ففي الساعات الأولى من صباح السبت، حث بطريرك اللاتين بالقدس بيير باتيستا بتسابالا على تقليص عدد المصلين في منتصف الليل في محاولة لمنع انتشار الوباء، مشيرا إلى أن هذا التوقيت يشهد حالة طوارئ صحية وحالة طوارئ سياسية مطولة.

وقال البطريرك “في هذا الوقت الذي يشهد حالة طوارئ صحية وحالة طوارئ سياسية مطولة… نحن بحاجة إلى البحث وإيجاد الصوت الذي يقودنا إلى يسوع وإلى الخلاص الذي يفتح القلوب على الرجاء”.