المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران وقطر توقعان اتفاقيات تعاون مع تطلع رئيسي لتحسين العلاقات مع الخليج

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الرئيس الإيراني: الضمانات ضرورية للوصول لاتفاق خلال المحادثات النووية
الرئيس الإيراني: الضمانات ضرورية للوصول لاتفاق خلال المحادثات النووية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

الدوحة (رويترز) – وقعت إيران وقطر يوم الاثنين عددا من اتفاقيات التعاون على هامش زيارة للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي للدوحة قال إنه يأمل أن تساعد في تحسين العلاقات مع الدول الخليجية الأخرى.

وتأتي زيارة رئيسي، وهي الأولى لرئيس إيراني إلى قطر منذ 11 عاما، في الوقت الذي تجري فيه الولايات المتحدة وإيران محادثات غير مباشرة تهدف إلى إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، والذي تعتبره دول الخليج معيبا لعدم تطرقه لبرنامج إيران الصاروخي والجماعات المسلحة التي تعمل بالوكالة لصالحها في المنطقة.

وقال رئيسي في تصريحات خلال مؤتمر صحفي مشترك مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني “نعتقد أن مستوى التعاون الحالي بين دول المنطقة لا يليق بحجم الطاقات العظيمة المتوفرة لديها”.

وأضاف الرئيس الإيراني الذي سيحضر قمة كبار الدول المصدرة للغاز في الدوحة يوم الثلاثاء إن “إيران تسعى لتعزيز هذه العلاقات لأن هدفنا هو التقارب الإقليمي”.

ووقعت قطر وإيران في وقت سابق 14 مذكرة تفاهم في مجالات الطيران والتجارة والملاحة البحرية والإعلام وإلغاء التأشيرات والكهرباء والمعايير القياسية والتعليم والثقافة.

وقال رئيسي “وسعنا اليوم تعاوننا في مجالات الاقتصاد والطاقة والبنية التحتية والثقافة والأمن الغذائي”.

وتتمتع قطر بعلاقات جيدة مع إيران التي تشترك معها في حقل غاز عملاق. ودعمت طهران الدوحة بعد أن فرضت السعودية وحلفاؤها العرب مقاطعة على قطر في منتصف 2017 في خضم خلاف بسبب علاقاتها مع الجماعات الإسلامية وتركيا وإيران.

وتم حل الخلاف الخليجي في أوائل العام الماضي، وتنخرط السعودية، التي دخلت في عدد من الصراعات بالوكالة مع إيران، بشكل مباشر مع طهران في محاولة لاحتواء التوتر.

وقال أمير قطر خلال المؤتمر الصحفي إن بلاده المتحالفة مع الولايات المتحدة مستعدة لفعل ما في وسعها للمساعدة في التوصل إلى حل مقبول بين إيران والأطراف الرئيسية في محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي الذي انسحبت منه واشنطن عام 2018.

وأفادت وكالة أنباء تسنيم شبه الرسمية أن وزير النفط الإيراني قال يوم الاثنين إن العقوبات أحادية الجانب ضد أعضاء منتدى الدول المصدرة للغاز‭‭‭ ‬‬‬تهدد أمن الطاقة العالمي وإن إيران تمثل الخيار الأفضل لتصدير الغاز إلى الشرق والغرب.

تواجه إيران عجزا في الغاز بالداخل بسبب بلوغ الاستهلاك مستويات مرتفعة غير مسبوقة، وهو ما يرجع بشكل خاص إلى الطلب على تدفئة المنازل في فصل الشتاء، واضطرت إلى قطع الإمدادات عن مصانع الأسمنت وغيرها من القطاعات.