المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة طالبة نيجيرية بعد تعرضها للضرب والحرق بسبب رسائل "مسيئة" للنبي محمد

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

كانو (نيجيريا) (رويترز) -قال شاهدان إن طالبة نيجيرية تعرضت للضرب حتى الموت على أيدي زملائها الذين أضرموا النار فيها بعد اتهامها بنشر عبارات “تجديفية” على تطبيق واتساب.

وأُغلقت المدرسة الواقعة في ولاية سوكوتو في أقصى شمال غرب نيجيريا بعد الهجوم.

وقال متحدث باسم قيادة شرطة ولاية سوكوتو إنه تم القبض على اثنين من المشتبه بهم لصلتهم بقتل الطالبة، التي تم تعريفها باسم ديبورا صامويل. ولم تتمكن رويترز من الاتصال بأسرتها للتعليق.

وتنقسم نيجيريا إلى جنوب يغلب عليه المسيحيون وشمال يغلب عليه المسلمون. ووقوع مثل هذه الحوادث شيء نادر جدا.

وقال شاهد طلب عدم نشر اسمه “هناك مجموعة على تطبيق واتساب يشارك فيها الطلاب. نشرت طالبة مسلمة مقالا إسلاميا، فانتقدت (الضحية) المنشور”.

وأضاف “سجلت مقطعا صوتيا يحتوي على تعليقات مسيئة لنبي الإسلام ونشرته في المجموعة، وكانت هذه الشرارة التي أشعلت كل شيء”.

وقال الشهود إن أمن المدرسة والشرطة حاولوا إنقاذ الفتاة لكن الطلاب تغلبوا عليهم.

وقالت سمية عثمان، وهي طالبة في السنة الثانية “أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على الطلاب … ثم بدأت في إطلاق النار في الهواء لتفريق الطلاب، لكنهم قاوموا”.

وأضافت أن “الشرطة ضحت بالفتاة بعد أن بدأ الطلاب في إلقاء العصي والحجارة عليهم، ثم استخدم الطلاب العصي لضرب السيدة. وبعد ضربها أضرموا فيها النار”.