المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

القوات الأوكرانية تحبط محاولة روسية لعبور نهر مع احتدام المعارك في دونباس

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
القوات الأوكرانية تحبط محاولة روسية لعبور نهر مع احتدام المعارك في دونباس
القوات الأوكرانية تحبط محاولة روسية لعبور نهر مع احتدام المعارك في دونباس   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من جوناثان لانداي

ديرهاتشي (أوكرانيا) (رويترز) – أظهر تسجيل فيديو للجيش الأوكراني يوم الجمعة أن القوات الأوكرانية دمرت عدة مركبات من طابور روسي مدرع لدى محاولته عبور نهر في منطقة دونباس، في حين تعيد موسكو تركيز هجومها على الشرق فيما يبدو بعد نجاح كييف مجددا في صد تقدم قواتها.

وتمكنت أوكرانيا من إبعاد القوات الروسية عن خاركيف، ثاني أكبر مدن البلاد، في أسرع تقدم منذ تراجع القوات الروسية عن كييف والشمال الشرقي قبل أكثر من شهر لكن موسكو ما زالت تقصف قرى تقع إلى الشمال من خاركيف.

وخيم الهدوء على المدينة، التي تعرضت لقصف مكثف، لأسبوعين على الأقل وأكد مراسلون من رويترز أن أوكرانيا تسيطر الآن على المنطقة الممتدة إلى نهر سيفيرسكي دونتس الذي يقع على بعد نحو 40 كيلومترا إلى الشرق.

وعلى بعد نحو عشرة كيلومترات إلى الشمال من المدينة، واصلت فرق الإطفاء جهودها لإخماد حريق شب في مبنى في ديرهاتشي بعد ما وصفه مسؤولون محليون بأنه هجوم صاروخي روسي على بيت الثقافة الذي كان يستخدم لتوزيع المساعدات. وحاول متطوعون انتشال بعض عبوات مستلزمات الأطفال من الحطام.

وقال رئيس البلدية فياتشيسلاف زادورينكو لرويترز “لا يمكن أن أصفه بأي شيء سوى أنه عمل إرهابي… أرادوا أن يضربوا القاعدة التي نخزن فيها المؤن والتسبب في كارثة إنسانية”.

وأضاف أن صاروخا آخر ضرب بناية يوم الخميس وأن قصفا روسيا أصاب أحد العاملين في عيادة وقتل زوجين شابين في منزلهما.

وتنفي روسيا استهداف المدنيين. وقالت إن قواتها أسقطت مقاتلة أوكرانية من طراز إس.يو-27 في منطقة خاركيف وأخرجت مصفاة نفط في كريمنشوك بوسط أوكرانيا من الخدمة.

ولم يتسن بعد التحقق من تلك التقارير.

وفي جنوب شرق خاركيف، قالت بريطانيا إن أوكرانيا تمكنت من وقف عبور القوات الروسية لنهر سيفيرسكي دونتس إلى الغرب من سيفيرودونيتسك. وبدا أن لقطات نشرتها قيادة القوات الأوكرانية المحمولة جوا تظهر عددا من المركبات العسكرية المحترقة قرب أجزاء من جسر غمرته المياه جزئيا إضافة لعدد من المركبات المتضررة أو المتروكة بالقرب من المنطقة بما يشمل دبابات.

ولم يتسن لرويترز بعد التحقق من التقرير ولا من وقت ومكان وقوع الاشتباك.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن روسيا تبذل جهدا عسكريا كبيرا قرب سيفيرودونيتسك وإزيوم وتحاول التقدم صوب سلوفيانسك وكراماتورسك لاستكمال استيلائها على منطقة دونباس الصناعية.

وقال انفصاليون تدعمهم روسيا إنهم سيطروا على مصنع زاريا للكيماويات في روبيجني قرب سيفيرودونيتسك.

ويصف الكرملين غزوه لأوكرانيا في 24 فبراير شباط بأنه “عملية عسكرية خاصة” لنزع سلاحها الذي يهدد أمن روسيا. وتقول أوكرانيا إنها لا تشكل أي تهديد لروسيا وإن مقتل آلاف المدنيين وتدمير المدن والبلدات يظهر أن روسيا تشن حربا عدوانية.

* أطفال

اتهمت أوكرانيا روسيا بأنها رحلت قسريا أكثر من 210 آلاف طفل منذ بدء العزو وقالت إنهم من بين 1.2 مليون أوكراني نقلوا رغما عنهم.

ويقول الكرملين إنهم جاءوا لروسيا فرارا من القتال.

وفي كييف، بدأت محكمة نظر أول قضية مما تقول أوكرانيا إنها أكثر من عشرة آلاف جريمة حرب محتملة وهي قضية جندي روسي متهم بقتل مدني بعد فترة وجيزة من بدء الغزو. واتهمت موسكو كييف بتلفيق مثل تلك الجرائم.

وفي ميناء ماريوبول الجنوبي، كثفت القوات الروسية قصفها لمصنع آزوفستال للصلب، وهو آخر معقل للمقاومين الأوكرانيين في مدينة تسيطر عليها روسيا بالكامل تقريبا بعد حصار دام لأكثر من شهرين.

وأظهر مقطع فيديو لرويترز انفجارات ودخانا كثيفا يوم الخميس، ونشر مقاتلون أوكرانيون لقطات لمعارك بالبنادق. وتحدث بعض المدنيين الذين تم إجلاؤهم مؤخرا من أنفاق أسفل المنشأة التي كانوا يحتمون بها عن ظروف مروعة.

وقالت الممرضة فالنتينا ديميانشوك (51 عاما) لرويترز “كل ثانية كانت جحيما”.

وقالت نائبة رئيس الوزراء إيرينا فيريشوك لقناة تلفزيون 1 + 1 إن هناك مفاوضات جارية لإجلاء الجنود الجرحى.

* اشتعال النار في سفينة روسية

قد يساعد تجدد القتال حول جزيرة الثعبان في الأيام الأخيرة أوكرانيا على استئناف صادرات الحبوب ذات الأهمية الكبيرة للإمدادات العالمية، والتي يتم الآن شحن بعضها حاليا عن طريق السكك الحديدية.

وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك “هناك 25 مليون طن من الحبوب محتجزة حاليا في ميناء أوديسا الأوكراني، وهي غذاء يحتاجه الملايين في العالم بشكل عاجل”.

وقالت أوكرانيا إنها ألحقت أضرارا بسفينة إمدادات تابعة للبحرية الروسية بالقرب من جزيرة الثعبان، وهي جزيرة صغيرة لكن لها أهمية استراتيجية حيث تقول المخابرات العسكرية الأوكرانية إن موقعها يسمح بالسيطرة على حركة الشحن المدني. ولم ترد وزارة الدفاع الروسية على الفور على طلب للتعليق.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية من شركة ماكسار، وهي شركة خاصة مقرها الولايات المتحدة، آثار ما قالت إنها هجمات صاروخية محتملة على سفينة إنزال روسية بالقرب من الجزيرة.

* توسع الأطلسي

اجتمع وزراء خارجية مجموعة الدول السبع الكبرى في ألمانيا لمناقشة حظر الاتحاد الأوروبي المزمع على النفط الروسي وكذلك مخاوف من احتمال امتداد الصراع إلى مولدوفا.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في الاجتماع إنه يأمل في أن توافق المجر، التي تأخذ موقفا مختلفا في الاتحاد الأوروبي، على حظر النفط، وطلبَ من مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى تسليم الأصول الروسية لمساعدة أوكرانيا في إعادة الإعمار.

وقال للصحفيين “نتحدث عن مئات المليارات من الدولارات. على روسيا أن تدفع”.

وبعد يوم من تعهد فنلندا جارة روسيا بتقديم طلب للانضمام إلى حلف الأطلسي، قالت وزيرة الخارجية السويدية آن ليند إن عضوية بلادها سيكون لها تأثير على الاستقرار وسيترتب عليها فوائد للدول المطلة على بحر البلطيق.

ومن شأن الانضمام إلى التحالف العسكري الغربي المكون من 30 دولة أن ينهي وضع الحياد الذي حافظتا عليه طوال الحرب الباردة ويزيد توسع الأطلسي. وقال بوتين إن غزوه لأوكرانيا يهدف إلى منع توسع الحلف. وقالت تركيا العضو في حلف الأطلسي إنها لا تؤيد الفكرة، مما يثير الشكوك حول العملية.

ووصفت موسكو إعلان فنلندا بأنه عدائي وهددت بالانتقام، بما في ذلك إجراءات “عسكرية تقنية” غير محددة، لكنها قالت إن تقريرا صحفيا عن احتمال قطع الكرملين لإمدادات الغاز عن فنلندا هو في الغالب “خدعة”.

ولا تزال إمدادات الطاقة الروسية إلى أوروبا أكبر مصدر تمويل لموسكو وأكبر مصدر للحرارة والطاقة في أوروبا.