المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سلطات نيويورك تبحث كيف نفذ مسلح قتل 10 جريمته رغم معرفتها به

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مقتل عشرة وإصابة ثلاثة في إطلاق نار عشوائي في متجر بقالة في نيويورك
مقتل عشرة وإصابة ثلاثة في إطلاق نار عشوائي في متجر بقالة في نيويورك   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من جينا زوكر

بافالو (نيويورك) (رويترز) – تحقق السلطات في نيويورك يوم الأحد في الكيفية التي تمكن بها مسلح أبيض يبلغ من العمر 18 عاما من إطلاق النار عشوائيا ليودي بحياة عشرة في حي للسود رغم أن حاكمة نيويورك قالت إن المسلح كان مرصودا من السلطات منذ أن كان في المدرسة الثانوية.

واستسلم منفذ إطلاق النار، ويدعى بايتون جيندرون، للشرطة يوم السبت بعد إطلاق النار في متجر للبقالة في بافالو بنيويورك فيما قالت السلطات إنه سيتم التحقيق فيه باعتباره جريمة كراهية وعمل من أعمال “التطرف العنيف بدوافع عنصرية”. ونشر المتهم فيما يبدو تصريحات عنصرية على الإنترنت.

وقال مفوض شرطة بافالو جوزيف جراماجليا للصحفيين يوم الأحد “الأدلة التي اكتشفناها حتى الآن لا تدع مجالا للشك في أن تلك جريمة كراهية عنصرية وستتم الملاحقة القضائية على أساس أنها جريمة كراهية”.

وقال مسؤولون إن 11 من بين 13 شخصا أصيبوا بالرصاص من السود وإن الاثنين الآخرين من البيض.

وقالت السلطات إن جيندرون قاد السيارة إلى بافالو من منزله الذي يبعد عنها عدة ساعات لتنفيذ الهجوم الذي بثه حيا على الإنترنت عبر منصة تويتش.

وقالت كاثي هوشول حاكمة نيويورك إن السلاح المستخدم في إطلاق النار حيز بصورة قانونية لكنه تم تعديله بما يخالف القانون ليشمل خزانة رصاص أكبر.

وأقام العشرات من سكان المنطقة يوم الأحد مراسم تأبين للضحايا خارج متجر البقالة.

وجرى تداول بيان ضخم مؤلف من 180 صفحة عبر الإنترنت منذ يوم السبت، يُعتقد أن منفذ الهجوم هو من كتبه، يتحدث عن نظرية مفادها أن هناك مؤامرة عنصرية لاستبدال البيض بالأقليات في الولايات المتحدة وفي دول أخرى.

وقالت هوشول لشبكة (سي.إن.إن) يوم الأحد “هذا البيان يقول لنا كل شيء وهذا تحديدا الذي يجعله مرعبا”.

وأضافت لشبكة (إيه.بي.سي نيوز) يوم الأحد أن جيندرون كان مرصودا من السلطات بسبب ما كتبه وهو في المدرسة الثانوية دون أن تذكر مزيدا من التفاصيل.

وأكدت الحاكمة أن التحقيق في المذبحة سيركز على كيفية تمكنه من تنفيذ الهجوم رغم أنه كان معروفا للسلطات التي قدرت أنه لا يشكل تهديدا. وانتقدت كذلك تمكنه من بث جريمته عبر وسائل تواصل اجتماعي.

وقال جون فلين المدعي العام لمقاطعة إيري إن المتهم مثل أمام محكمة ووجهت له اتهامات بالقتل من الدرجة الأولى والتي تصل عقوبتها القصوى للسجن مدى الحياة دون إطلاق سراح مشروط. ودفع المتهم ببراءته.

وندد الرئيس الأمريكي جو بايدن بإطلاق النار ووصفه بأنه “عمل بغيض يستهدف نسيج الأمة” في بيان صدر يوم السبت.