المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طالبان تتوسط في وقف إطلاق نار بين باكستان ومتشددين محليين

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
طالبان تتوسط في وقف إطلاق نار بين باكستان ومتشددين محليين
طالبان تتوسط في وقف إطلاق نار بين باكستان ومتشددين محليين   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من محمد يونس ياور وسعود محسود

كابول (رويترز) – قال مسؤول يوم الأربعاء إن حركة طالبان الأفغانية توسطت في وقف مؤقت لإطلاق النار بين باكستان وحركة طالبان الباكستانية بعد محادثات بين الجانبين في كابول.

ونفذت حركة طالبان الباكستانية بعضا من أكثر الهجمات دموية داخل باكستان منذ عام 2007. وهي ليست مرتبطة بشكل مباشر بطالبان الأفغانية لكنها تبايع الحركة.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان على تويتر، مؤكدا إجراء المحادثات في كابول، “خلال المحادثات، وبالإضافة إلى التقدم الكبير في القضايا المتصلة، تم الاتفاق كذلك على وقف مؤقت لإطلاق النار”.

ونفذت باكستان عددا من العمليات ضد حركة طالبان الباكستانية لكنها لم تتمكن، على الرغم من تقليص مواقع نشاط الحركة، من أن توقف تماما الهجمات التي عادت للزيادة في الأشهر الأخيرة على حدودها الغربية.

وأكد بيان أصدرته حركة طالبان الباكستانية يوم‭ ‬الأربعاء كذلك أن المحادثات جارية في كابول وأن وقفا لإطلاق النار أعلن حتى 30 مايو أيار.

ولم يتضح من كان يمثل الحكومة الباكستانية في المحادثات ولم يرد متحدث باسم مكتب الشؤون الخارجية الباكستاني على طلب رويترز التعليق.

وتقول إسلام أباد إن حركة طالبان الباكستانية وجدت ملاذا آمنا في أفغانستان على مر السنين وهو اتهام تنفيه على حد سواء كل من طالبان والحكومات السابقة التي كانت الولايات المتحدة تدعمها.

واتفق الجانبان العام الماضي على وقف لإطلاق النار لكن المحادثات فشلت. وذكرت وسائل إعلام محلية أن المحادثات، التي أجريت في أفغانستان كذلك، انهارت بسبب خلاف حول إطلاق سراح سجناء من حركة طالبان الباكستانية محتجزين في باكستان.

وتتعامل باكستان في الوقت الراهن كذلك مع تصاعد هجمات انفصاليين في إقليم بلوخستان في جنوب غرب البلاد والواقع كذلك على الحدود مع أفغانستان.