المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تقارير: انهيار مبنى في إيران يثير احتجاجات مناهضة للحكومة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
تقارير: انهيار مبنى في إيران يثير احتجاجات مناهضة للحكومة
تقارير: انهيار مبنى في إيران يثير احتجاجات مناهضة للحكومة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

دبي (رويترز) – ذكرت وكالات أنباء ومواقع للتواصل الاجتماعي أن محتجين إيرانيين رددوا شعارات مناهضة للحكومة أثناء مسيرات في شوارع عدة مدن منها عبادان بجنوب غرب البلاد حيث أدى انهيار مبنى إلى مقتل 24 شخصا على الأقل. وألقى السكان باللوم في انهيار المبنى على تفشي الفساد.

وعبّر المتظاهرون عن غضبهم من الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي، مرددين هتافات “الموت لخامنئي” في ساعة متأخرة من مساء الخميس أثناء اقتحامهم مدخل عبادان، بحسب مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي يوم الجمعة. ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة اللقطات المصورة بشكل مستقل.

واعتقلت السلطات التي تحقق في واقعة المبنى السكني والتجاري المؤلف من عشرة طوابق، والذي انهار يوم الاثنين، رئيسي بلدية عبادان الحالي والسابق وتسعة آخرين، منهم موظفون في البلدية ومشرفون على هذا المشروع.

كما أضرم محتجون النار في متجر في عبادان يملكه مالك المبنى المنهار، بحسب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي ووكالات أنباء محلية، وسط اتهامات بتجاهل معايير السلامة.

ونُظمت مسيرات تضامن في عدة مناطق مجاورة في محافظة خوزستان المنتجة للنفط بجنوب غرب إيران وكذلك شاهين شهر في وسط إيران ومدينة شيراز الجنوبية، بحسب منشورات لم يتم التحقق منها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وظهر في مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي حشودا في خرمشهر القريبة تردد هتافات تدعو لرحيل “الملالي”.

ونقلت وكالة أنباء تسنيم شبه الرسمية عن النائب الأول للرئيس محمد مخبر قوله إن المسؤولية عن كارثة المبنى تقع على عاتق “أولئك الذين استهانوا بحياة الناس لكسب المزيد من المال، ولا ينبغي العفو عنهم بل التصدي لهم لتلقين الآخرين درسا”.

وقال مخبر للتلفزيون الحكومي بعد زيارة الموقع “أعتقد أنه كان هناك فساد واسع النطاق بين المقاول ومن نفذ البناء والهيئات الإشرافية… وتم تجاهل معايير (السلامة)”. وأضاف أن انهيار المبنى أدى إلى سقوط 24 قتيلا و37 جريحا.

وقال متحدث باسم خدمات الطوارئ الحكومية يوم الثلاثاء إن حوالي 50 شخصا ربما حوصروا تحت الأنقاض.