المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صدامات بين محتجين إيرانيين والشرطة إثر انهيار مبنى أوقع أكثر من 30 قتيلا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ب
أنقاض برج قيد الإنشاء من 10 طوابق بعد انهياره يوم الاثنين في مدينة عبدان جنوب غرب البلاد. 2022/05/27
أنقاض برج قيد الإنشاء من 10 طوابق بعد انهياره يوم الاثنين في مدينة عبدان جنوب غرب البلاد. 2022/05/27   -   حقوق النشر  أ ب

وقعت صدامات بين الشرطة الإيرانية ومحتجين غاضبين جنوب غربي مدينة عبدان، بحسب ما تضمنته أشرطة مصورة نشرت على الإنترنت، في وقت قالت وسائل الإعلام الحكومية إن 31 شخصا قضوا جراء انهيار مبنى سكني.

من جانبها قالت وكالة الأنباء الإيراينة الرسمية إن جثتين لضحيتين أخريين سحبتا، من تحت أنقاض مبنى البرج الذي كان قيد الإنشاء، والذي انهار منذ نحو أسبوع.

وقد واصلت فرق الإنقاذ عمليات البحث تحت الأنقاض عن مزيد من الضحايا في الجزء المنهار من المبنى، ولا يزال اثنان من أصل 37 جريحا يتلقون العلاج في المستشفى.

ويثير انهيار المبنى تساؤلات بشأن درجة الأمان الموجودة في مبان مماثلة في البلاد، ويسلط الضوء على أزمة مستمرة في مشاريع البناء الإيرانية، ويذكر الانهيار كذلك بالانهيار والحريق الذي وقع سنة 2017 في مبنى "بلاسكو" الشهير في العاصمة طهران، والذي أوقع 26 قتيلا.

كما دفع الحادث بالمحتجين الإيرانيين إلى الخروج إلى الشوارع الأسبوع الماضي للتعبير عن غضبهم، ما أدى إلى وقوع صدامات مع عناصر الشرطة في مناسبات عدة. ونشر مستخدمون لموقع تويتر على الإنترنت لقطات مصورة لتلك الاحتجاجات.

إلى ذلك قالت وكالة فارس للأنباء شبه الرسمية إن معزين تجمعوا في موقع المبنى المنهار ليل الأحد، عندما هاجم محتجون فريق التصوير التلفزيوني، ما دفع بعناصر الشرطة إلى تفريق الناس لاستعادة النظام. أما وكالة تسنيم للأنباء فتقول إن العديد من جثث الضحايا لا يزال تحت أنقاض المبنى المكون من عشر طوابق.