المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس وزراء اليونان يقول تشكيك تركيا في سيادة بلاده على جزرها في بحر إيجة "عبث"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
رئيس وزراء اليونان يقول تشكيك تركيا في سيادة بلاده على جزرها في بحر إيجة "عبث"
رئيس وزراء اليونان يقول تشكيك تركيا في سيادة بلاده على جزرها في بحر إيجة "عبث"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

أثينا (رويترز) – قال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس يوم الثلاثاء إن موقف تركيا الذي يشكك في سيادة بلاده على جزرها في بحر إيجة “عبث“، مما يجعل أي محادثات بين البلدين صعبة.

وأضاف في مقابلة يبثها تلفزيون (إي.آر.تي) الرسمي يوم الثلاثاء “اعتراضات تركيا، كما وردت في الرسائل الأخيرة إلى الأمم المتحدة، عبثية تماما لأنها تثير تساؤلات إزاء سيادة اليونان على جزرها.. لا يمكننا إجراء أي نقاش حول هذا العبث”.

واليونان وتركيا، الدولتان العضوان في حلف شمال الأطلسي، على خلاف منذ فترة طويلة بشأن قضايا من الحدود البحرية إلى المجال الجوي والمهاجرين وقبرص المنقسمة عرقيا.

وتفجر التوتر مجددا في الآونة الأخيرة، إذ قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن اليونان يجب أن تتوقف عن تسليح الجزر في بحر إيجة وتلتزم بالاتفاقات الدولية.

وتقول أنقرة إن جزر بحر إيجة مُنحت لليونان بموجب معاهدتي لوزان عام 1923 وباريس 1947 بشرط عدم تسليحها.

وقالت أثينا إن تصريحات تركيا بشأن تسليحها للجزر لا أساس لها من الصحة. وأرسل كلا البلدين رسائل إلى الأمم المتحدة تحدد مواقفهما المتعارضة بشأن المجال الجوي والجزر.

وقال أردوغان الشهر الماضي إن ميتسوتاكيس “لم يعد موجودا” بالنسبة له، متهما الزعيم اليوناني بمحاولة منع مبيعات طائرات إف-16 المقاتلة إلى تركيا خلال زيارة للولايات المتحدة.

وقال ميتسوتاكيس إن الزعيمين سيلتقيان حتما في مرحلة ما وينبغي ألا يتوقفا عن الحوار.

وقال ميتسوتاكيس “نحن بحاجة إلى عقد لقاء وإلى الحوار… نحتاج إلى أن نكون قادرين على الاتفاق على أن ثمة خلافات بيننا لكن ينبغي لنا الاتفاق على إطار عمل لحل هذه الخلافات”.

وحث الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج اليونان وتركيا يوم الثلاثاء على الامتناع عن أي أعمال أو خطاب يمكن أن يؤدي إلى تصعيد الموقف.

وقال في مقابلة مع وكالة أنباء أثينا شبه الحكومية اليونانية “في الوقت الذي أدت فيه حرب (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين في أوكرانيا إلى زعزعة السلام في أوروبا، من المهم للغاية أن يقف الحلفاء معا”.

وفي عام 2021، استأنفت اليونان وتركيا المحادثات الثنائية بشأن تحسين العلاقات بعد توقف دام خمس سنوات، لكنهما لم يحرزا تقدما يذكر. وأعلن أردوغان الأسبوع الماضي أن تركيا ستعلق جميع المحادثات الثنائية.