المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اعتقال صحفي مسلم في الهند يثير غضبا واسعا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
موقع إلكتروني يشير إلى اعتقال الصحفي الهندي المسلم
موقع إلكتروني يشير إلى اعتقال الصحفي الهندي المسلم   -   حقوق النشر  Manish Swarup/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved.

ألقت الشرطة في العاصمة الهندية نيودلهي القبض على صحفي مسلم مساء الاثنين على خلفية تردد مزاعم بأنه أضر بالمشاعر الدينية، فيما وصفه كثيرون بأنه أحدث مثال على تقليص الحريات الصحفية في ظل حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي. وتم القبض على محمد زبير، أحد مؤسسي موقع التحقق من الحقائق "آلت نيوز"، بسبب تغريدة قالت الشرطة إنها أساءت عمداً "لإله دين معين"، وأكد ضابط الشرطة البارز كيه بي إس مالهوترا تسجيل القضية بعد أن تقدم أحد مستخدمي تويتر بشكوى وتم اعتقال الصحفي لمدة يوم واحد.

لقد تم استهداف الصحفيين في جميع أنحاء الهند بشكل متزايد بسبب عملهم في السنوات الأخيرة. تم القبض على بعضهم بموجب تهم جنائية صارمة على خلفية منشوراتهم على وسائل التواصل الاجتماعي حيث يواجهون بشكل روتيني التهديدات والتصيد. كما تم تعليق حسابات بعض الصحفيين والمواقع الإخبارية على موقع تويتر بناءً على أوامر حكومية.

وسرعان ما أثار الحادث موجة من الغضب حيث لجأ نشطاء وصحفيون وسياسيون معارضون إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتنديد بها، باعتبارها مضايقة للصحافة بينما طالبوا بالإفراج الفوري عن محمد زبير.

قالت "ديجي بوب"، وهي شبكة من مؤسسات الأخبار الرقمية الهندية، في بيان: "في الديمقراطية حيث يمتلك كل فرد الحق في ممارسة حرية الكلام والتعبير، من غير المبرر أن يتم استخدام مثل هذه القوانين الصارمة كأدوات ضد الصحفيين".  وكتب زعيم حزب المؤتمر المعارض راهول غاندي على تويتر "اعتقال صوت واحد من صوت الحقيقة لن يؤدي إلا إلى ظهور ألف صوت آخر". وأكد براتيك سينها، المؤسس المشارك الآخر لـ "آلت نيوز" إن زبير اعتقل دون أي إشعار من الشرطة، وهو أمر إلزامي بموجب القانون للأقسام التي تم احتجازه بموجبها.

تأسست "آلت نيوز" في عام 2017 كمنظمة غير ربحية وهي أبرز موقع إخباري للتحقق من الحقائق في الهند واكتسبت سمعة لتقاريرها عن خطاب الكراهية وفضح المعلومات المضللة، لا سيما من قبل القوميين الهندوس. غالبًا ما يواجه مؤسسوها تصيدًا وتهديدات عبر الإنترنت من قبل الجماعات اليمينية ، بعضها مرتبط بحزب مودي بهاراتيا جاناتا.

تم رفع عدة قضايا مماثلة ضد زبير في الماضي. ففي وقت سابق من هذا الشهر، اتهمته الشرطة بوصف بعض الرهبان الهندوس "بائعي الكراهية" حسبما أفاد موقع "ذي واير" الإخباري. أطلق الرهبان الهندوس تصريحات تحريضية عن المسلمين ودعا واحد منهم على الأقل لـ "إبادة جماعية" لطائفة الأقلية. تم القبض على الرهبان ثم أطلق سراحهم بكفالة.

كان زبير أيضًا من بين أوائل الصحفيين الذين سلطوا الضوء على التعليقات المثيرة للجدل التي أدلى بها المتحدث باسم حزب "بهاراتيا جاناتا"، الموقوف الآن على النبي محمد والتي خلقت خلافًا دبلوماسيًا لإدارة مودي. نأت الحكومة الهندية بنفسها عن تصريحات المتحدث الرسمي بعد أن أثارت ردود فعل شديدة من العديد من الدول الإسلامية.

تراجعت الهند ثماني مراتب إلى 150 دولة من بين 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة لهذا العام حسب الترتيب، الذي نشرته منظمة "مراسلون بلا حدود"، التي أشارت إلى "تعرض الصحفيين الهنود الذين ينتقدون الحكومة لمضايقات وحملات هجومية شاملة"، وإلى تعرض الصحفيين والمراسلين بشكل منتظم إلى عنف الشرطة وزيادة انتقام المسؤولين.

ويأتي اعتقال زبير بعد يومين من اعتقال المحامية والناشطة في مجال حقوق الإنسان تيستا سيتالفاد من طرف قسم مكافحة الإرهاب بشرطة ولاية غوجارات. وألقي القبض على سيتالفاد يوم السبت بزعم "ارتكاب تزوير وتلفيق أدلة" في قضية تتعلق بأعمال شغب عام 2002 ضد المسلمين في ولاية غوجارات. ونفى مودي، الذي كان آنذاك رئيس وزراء ولاية غوجارات، التهم الموجهة إليه، وتمت تبرئته من التواطؤ بعد أن قضى محققون حكوميون ومحاكم بعدم وجود دليل ضد مودي.

ولطالما خاضت سيتالفاد حملة لتحقيق العدالة لضحايا أعمال الشغب التي قتل فيها ما يقرب من ألف شخص معظمهم من المسلمين ودانت عدة منظمات حقوقية عالمية مثل هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية عملية اعتقال سيتالفاد من قبل السلطات الهندية.

المصادر الإضافية • أ ب