سفينة كبيرة لمنظمة خيرية تنقذ أكثر من 100 مهاجر قبالة تونس في أول رحلة لها

سفينة كبيرة لمنظمة خيرية تنقذ أكثر من 100 مهاجر قبالة تونس في أول رحلة لها
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من خوان ميدينا

على متن السفينة أوبن آرمز أونو (قبالة ساحل تونس) (رويترز) - قامت السفينة أوبن آرمز أونو، التابعة لمنظمة أوبن آرمز الخيرية والقادرة على استيعاب ما يصل إلى 1000 شخص، بأول عملية لها لإنقاذ مهاجرين يوم الأربعاء إذ التقطت 101 من المهاجرين تقطعت بهم السبل على متن قارب خشبي قبالة الساحل التونسي.

وصاح أحد أفراد الطاقم في وجه المهاجرين المتحمسين من على متن قارب سريع انطلق من السفينة التي تديرها المؤسسة الخيرية الإسبانية "اجلسوا، إذا لم تجلسوا فلن نستمر".

وقفز أحدهم في الماء في محاولة للوصول إلى القارب السريع، مما دفع القارب إلى الابتعاد لفترة وجيزة في مناورة من أجل السلامة.

وقال رجل الإنقاذ، ماورو دي سي، لرويترز "بدت على الناس علامات الجفاف. كانوا يبحرون على مدى يوم، وكان القارب يتحرك على غير هدى بالفعل. تمكنا من العثور عليهم بسرعة وهم الآن بأمان على متن أوبن آرمز".

تضم سفينة أوبن آرمز الرئيسية الجديدة مستشفى به 26 سريرا، وتحمل أربعة قوارب سريعة، وهي مصممة لتنفيذ عمليات الإنقاذ الجماعي بأمان في الظروف البحرية الصعبة.

وبنيت السفينة في النرويج في عام 2000، وتبرع بها المخرج الأرجنتيني الإيطالي إنريكي بينيرو، وهي واحدة من أكبر سفن الإنقاذ البحري في أوروبا.

وفقد ما يقرب من 25000 شخص حياتهم أو اختفوا منذ عام 2014 في أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط إلى أوروبا، من بينهم أكثر من 1100 شخص حتى الآن هذا العام، وفقا لبيانات المنظمة الدولية للهجرة.

وتقوم السفينة بدوريات في المسارات التي شهدت سقوط أكبر عدد من الضحايا في وسط البحر المتوسط.

وتم استخدام سفينة أوبن آرمز الأصلية، التي يزيد عمرها على 50 عاما وأنقذت أكثر من 7300 شخص في البحر منذ عام 2017، في الأشهر القليلة الماضية لتوصيل الطعام إلى منطقة أوديسا في أوكرانيا وإجلاء اللاجئين وسط الغزو الروسي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جون كيربي: التهديد الإيراني حقيقي وسنضمن قدرة إسرائيل على الدفاع عن نفسها

أليكسي نافالني كتب مذكراته في السجن وأرملته تعلن عن موعد نشرها

العالم يترقب ضربة إيران وقائد الجيش الإسرائيلي: مستعدون لكل السيناريوهات