Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

الاتحاد الأوروبي: صربيا وكوسوفو لم تتوصلا إلى اتفاق لنزع فتيل التوتر بينهما

بوريل يستبعد موافقة الاتحاد الأوروبي بالإجماع على منع التأشيرات عن جميع الروس
بوريل يستبعد موافقة الاتحاد الأوروبي بالإجماع على منع التأشيرات عن جميع الروس Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بروكسل (رويترز) - قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن زعيمي صربيا وكوسوفو لم يتوصلا إلى حل في اجتماع أزمة انعقد في بروكسل يوم الخميس، لكنهما اتفقا على إجراء مزيد من المحادثات في الأيام المقبلة لنزع فتيل التوتر بين بلديهما.

وقال للصحفيين في بروكسل بعد محادثات استمرت ساعات خلف أبواب مغلقة مع الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش ورئيس وزراء كوسوفو ألبين كورتي "لسوء الحظ، لم (نتوصل) بعد إلى اتفاق اليوم... لكنها ليست نهاية المطاف. اتفق الزعيمان على أن العملية يجب أن تستمر وأن المناقشات ستُستأنف في الأيام المقبلة".

واندلع التوتر بين صربيا وكوسوفو هذا الشهر عندما قالت بريشتينا إنها ستُلزم الصرب الذين يعيشون في الشمال، والذين تدعمهم بلجراد ولا يعترفون بمؤسسات كوسوفو، بالبدء في استخدام لوحات ترخيص السيارات الصادرة منها.

وهدأ الوضع بعد أن وافق كورتي تحت ضغط من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على تأجيل قواعد جديدة بشأن لوحات السيارات حتى الأول من سبتمبر أيلول. وأشرفت قوات حفظ السلام التابعة لحلف شمال الأطلسي على إزالة حواجز الطرق التي أقامها الصرب.

وأضاف بوريل بعد المحادثات التي عمل على تسهيلها الاتحاد الأوروبي "لا يزال هناك وقت حتى الأول من سبتمبر، وأنا لا أستسلم".

وقال بوريل إنه أخبر الزعيمين بأنه بعد اندلاع الحرب في أوروبا، حانت الآن لحظة تحقيق السلام والاستقرار وليس تأجيج الخلافات القائمة منذ فترة طويلة.

وتابع "نمر بوقت حرج بالنسبة لأوروبا.. نشهد عودة الحرب إلى قارتنا بعد الغزو الروسي لأوكرانيا. نحن نواجه لحظة مأساوية وخطيرة جدا لقارتنا".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: مقتل 28 شخصاً وإصاية 20 آخرين جراء سقوط حافلة ركاب في وادٍ صخري في باكستان

"السادسة من نوعها منذ 2014".. مشاهد تظهر إسقاط مسيرة أمريكية من طراز MQ-9 Reaper في اليمن

أردوغان: نتنياهو مصاص دماء ومختل عقلياً وواشنطن وبروكسل متواطئتان بالصمت على مذبحة الخيام