مصحح- الأغذية العالمي: نحو نصف سكان تيجراي الإثيوبية بحاجة "ماسة" لمساعدات غذائية

مصحح- الأغذية العالمي: نحو نصف سكان تيجراي الإثيوبية بحاجة "ماسة" لمساعدات غذائية
Copyright 
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

(تصحيح رسمي لخبر نُشر يوم الجمعة لتوضيح أن نصف السكان في حاجة ماسة لمساعدات غذائية وليسوا دون طعام كاف)

من جوليا بارافيسيني

نيروبي (رويترز) - حذر برنامج الأغذية العالمي يوم الجمعة من أن الصراع المستمر منذ ما يقرب من عامين في إثيوبيا ترك ما يقرب من نصف سكان منطقة تيجراي في حاجة "ماسة" للغذاء، في وقت تكافح فيه منظمات الإغاثة للوصول إلى المناطق الريفية بسبب نقص إمدادات الوقود.

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة في تقييمها للوضع هناك إنه على الرغم من استئناف تسليم المساعدات بعد إعلان الحكومة الاتحادية وقف إطلاق النار من جانب واحد في مارس آذار، فإن معدلات سوء التغذية "ارتفعت ارتفاعا حادا" ومن المتوقع أن تتفاقم.

وانقطعت خدمات مثل البنوك والاتصالات في تيجراي، التي يقطنها حوالي 5.5 مليون نسمة، بعد أيام من انسحاب الجيش الوطني والقوات المتحالفة معه قبل عام. وقال برنامج الأغذية العالمي إنه لم يتم استئناف تلك الخدمات بعد، مما يعيق قدرة الناس على شراء الطعام.

ووجد التقرير أن نصف النساء الحوامل أو المرضعات في تيجراي يعانين من سوء التغذية، وكذلك ثلث الأطفال دون سن الخامسة، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالتقزم ووفيات الأمومة.

- مساعدات غذائية

في جميع أنحاء تيجراي ومنطقتي عفار وأمهرة المجاورتين، واللتين تضررتا أيضا من الحرب، يحتاج ما يقدر بنحو 13 مليون شخص إلى مساعدات غذائية، بزيادة نسبتها 44 بالمئة عن نسبة ذكرها تقرير برنامج الأغذية العالمي السابق الصادر في يناير كانون الثاني.

وقالت الأمم المتحدة إنه منذ الأول من أبريل نيسان، دخل تيجراي مليون و750 ألف لتر فقط من الوقود، أي أقل من 20 بالمئة من الاحتياجات الإنسانية الشهرية في المنطقة، إذا تم تسليم جميع الإمدادات.

ولم يرد ليجيسي تولو المتحدث باسم الحكومة حتى الآن على طلبات رويترز للتعليق على عدم تسليم ما يكفي من الوقود.

وتتلاشى آمال إجراء محادثات سلام قريبة بين حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، الحزب الذي يسيطر على الإقليم، مع تبادل الطرفين الاتهام بعدم الرغبة في الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وقالت الحكومة هذا الشهر إنها تريد إجراء محادثات "دون شروط مسبقة" بينما طالبت حكومة تيجراي بإعادة الخدمات للمدنيين أولا.

وأدى القتال إلى نزوح الملايين ودفع أجزاء من تيجراي إلى شفا المجاعة وتسبب في مقتل الآلاف من المدنيين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: نائب وزير الدفاع الروسي يمثل أمام المحكمة بتهمة الرشوة والكرملين ينفي

بعد تقرير كولونا بشأن الحيادية في الأونروا.. برلين تعلن استئناف تمويل المنظمة الإغاثية

من الساحل الشرقي وحتى الغربي موجة الاحتجاجات في الجامعات الأمريكية تتوسع وتقلق إسرائيل