Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

مسلحون يقتلون 40 قرويا على الأقل في هجمات بشرق الكونجو

مسلحون يقتلون 40 قرويا على الأقل في هجمات بشرق الكونجو
Copyright 
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بيني (جمهورية الكونجو الديمقراطية) (رويترز) - قالت جماعة محلية لحقوق الإنسان وممرض يوم الثلاثاء إن مسلحين يشتبه بأنهم إسلاميون قتلوا ما لا يقل عن 40 مدنيا في سلسلة هجمات على عدة قرى في شرق جمهورية الكونجو الديمقراطية بين يومي الخميس والاثنين.

واستهدف مهاجمون يُعتقد أنهم أعضاء في جماعة القوات الديمقراطية المتحالفة أولا مجموعة من القرويين من إقليم كيفو الشمالي بعد أن عبروا إلى إقليم إيتوري المجاور للبحث عن أراضٍ صالحة للزراعة بالقرب من نهر إيتوري في 25 أغسطس آب.

وقال كريستوف مونياندرو، منسق جماعة حقوقية محلية تسمى جمعية احترام حقوق الإنسان إن مقاتلي القوات الديمقراطية المتحالفة أعدموا أكثر من 40 شخصا، من بينهم نساء وأطفال، في خمس قرى منذ يوم الخميس.

وقال مونياندرو "كل هذا جرى تحت أنظار السلطات... نحن نموت هنا لكن لا يتم عمل أي شيء".

وقال ماثي موباندا سالومون وهو ممرض في مستشفى بإحدى القرى التي هوجمت إنه رأى جثث 26 قرويا قتلوا في أحد الهجمات فيما اختطف 76 آخرون.

وأكد تشارلز كيسوبي إندوكادي، حاكم منطقة بابيلا-باكيكو التي تضم القرى التي تعرضت للهجوم، أن المتمردين هاجموا عدة قرى وأن معظم الجثث لم يتم العثور عليها بعد.

ولم يرد جيش الكونجو على الفور على طلب للتعليق.

والقوات الديمقراطية المتحالفة هي ميليشيا أوغندية لها صلات بتنظيم الدولة الإسلامية وهي واحدة من عدة جماعات مسلحة تتنازع على الموارد وتهاجم المدنيين في شرق الكونجو الغني بالمعادن مثل القصدير والتانتالوم والتنجستن والذهب.

ودفع تصاعد الهجمات الحكومة إلى إعلان فرض "حالة حصار" على إقليمي إيتوري وكيفو الشمالي في أبريل نيسان 2021. لكن خبراء الأمم المتحدة قالوا في يونيو حزيران إن الوضع الأمني آخذ في التدهور في ظل الحكم العسكري.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

غرق ناقلة فحم في البحر الأحمر بعد أيام من هجوم الحوثيين

المستشار الألماني شولتس يتعهد بالتعامل بشكل أفضل مع مشكلة الهجرة غير النظامية

شاهد: استقبال حافل لبوتين في بيونغ يانغ واتفاق لتعزيز العلاقات بين روسيا وكوريا الشمالية