فوز مدافعين عن حقوق الإنسان في روسيا البيضاء وروسيا وأوكرانيا بنوبل للسلام

فوز مدافعين عن حقوق الإنسان في روسيا البيضاء وروسيا وأوكرانيا بنوبل للسلام
فوز مدافعين عن حقوق الإنسان في روسيا البيضاء وروسيا وأوكرانيا بنوبل للسلام Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من نورا بولي وجولاديز فوشيه

أوسلو (رويترز) - فاز الناشط المسجون أليس بيالياتسكي من روسيا البيضاء ومنظمة ميموريال الروسية لحقوق الإنسان، ومركز الحريات المدنية الأوكراني بجائزة نوبل للسلام لعام 2022 يوم الجمعة، الأمر الذي يسلط الضوء على أهمية دور المجتمع المدني للسلام والديمقراطية.

وسينظر كثيرون إلى الجائزة على أنها إدانة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي يحتفل يوم الجمعة بعيد ميلاده السبعين، ولرئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو، مما يجعلها واحدة من أكثر الجوائز إثارة للجدل السياسي منذ عقود.

وقالت بيريت ريس-أندرسن رئيسة لجنة جائزة نوبل النرويجية إن اللجنة "ترغب في تكريم ثلاثة أبطال بارزين في مجال حقوق الإنسان والديمقراطية والتعايش السلمي في الدول المتجاورة روسيا البيضاء وروسيا وأوكرانيا".

وطالبت ريس-أندرسن روسيا البيضاء بإطلاق سراح بيالياتسكي، وقالت إن الجائزة ليست موجهة ضد بوتين.

وأضافت للصحفيين "إننا دائما نمنح الجائزة من أجل شيء ما... وليس ضد شخص ما".

وداهمت قوات الأمن في روسيا البيضاء في يوليو تموز من العام الماضي مكاتب ومنازل محامين ونشطاء في مجال حقوق الإنسان، واعتقلت بيالياتسكي وآخرين في حملة جديدة استهدفت معارضي لوكاشينكو.

وقال دان سميث مدير معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام لرويترز إن "اللجنة (الخاصة بنوبل) ترسل رسالة مفادها أن الحريات السياسية وحقوق الإنسان والمجتمع المدني النشط جزء من السلام".

- ردود فعل

علقت منظمة ميموريال يوم الجمعة على الفوز بالجائزة بالقول إنه بمثابة تقدير لعملها في مجال حقوق الإنسان ولعمل نشطاء ومنظمات شبيهة لا تزال تعاني من "هجمات وانتقامات لا يمكن وصفها" في روسيا.

كما عبر المركز الأوكراني للحريات المدنية عن الفخر للفوز بالجائزة. وكتب على تويتر "الصباح بأخبار طيبة. نشعر بالفخر".

وتبلغ قيمة الجائزة عشرة ملايين كرونة سويدية، تعادل حوالي 900 ألف دولار. ومن المقرر تسليم الجائزة في أوسلو في العاشر من ديسمبر كانون الأول، في الذكرى السنوية لوفاة رجل الصناعة السويدي ألفريد نوبل الذي أسس لمنح تلك الجوائز في وصيته عام 1895.

وقالت لجنة نوبل النرويجية "الحائزون على جائزة السلام يمثلون المجتمع المدني في أوطانهم. وقد عززوا لسنوات عديدة الحق في انتقاد السلطة وحماية الحقوق الأساسية للمواطنين".

وأضافت "لقد بذلوا جهدا رائعا لتوثيق جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان وإساءة استخدام السلطة. إنهم يظهرون معا أهمية المجتمع المدني للسلام والديمقراطية".

(الدولار ‭‭= ‬‬11.1196 كرونة سويدية)

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فضيحة الاعتداء الجنسي على الأطفال.. متظاهرون يطالبون باستقالة الحكومة في المجر

شاهد: مزارعون من بولندا وألمانيا يغلقون المعبر الحدودي المشترك

بسبب القصف الإسرائيلي.. الأطفال الرضّع يتقاسمون حاضنات المستشفيات في غزة