كندا تعلن عن مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بعد هجمات روسيا الصاروخية

كندا تعلن عن مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بعد هجمات روسيا الصاروخية
كندا تعلن عن مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بعد هجمات روسيا الصاروخية Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من كانيشكا سينغ

(رويترز) - قالت كندا يوم الأربعاء إنها ستقدم مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 47 مليون دولار كندي (34 مليون دولار أمريكي) لدعمها في مواجهة الغزو الروسي، وستشمل المساعدات قذائف مدفعية وأنظمة اتصال عبر الأقمار الصناعية وملابس شتوية وطائرات مسيرة مزودة بكاميرات عالية الدقة وغيرها من المساعدات.

وأعلنت وزيرة الدفاع الكندية أنيتا أناند عن المساعدات، التي تأتي إضافة إلى عتاد عسكري بقيمة 600 مليون دولار كندي تبرعت به كندا أو أرسلته إلى أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي يوم 24 فبراير شباط.

والتقت أكثر من 50 دولة غربية يوم الأربعاء لتعد بتقديم المزيد من الأسلحة لأوكرانيا، وبخاصة الدفاعات الجوية، بعد أن شنت روسيا أعنف هجمات صاروخية لها منذ بداية الحرب.

وقتلت الهجمات الروسية التي استخدمت أكثر من 100 صاروخ 26 شخصا على الأقل في أنحاء أوكرانيا منذ يوم الاثنين، عندما أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بما سماه بهجمات انتقامية على أوكرانيا لتفجيرها أحد الجسور الروسية.

وقالت أناند في بيان أحدث المساعدات الكندية تتضمن عتادا بقيمة 15.2 مليون دولار كندي من مخزون القوات المسلحة الكندية، وتشمل قذائف مدفعية عيار 155 ملليمتر بمعايير حلف شمال الأطلسي وفتائل وحقائب شحن متوافقة مع مدافع هاوتزر الميداني خفيف الوزن (إم.777).

كما تتضمن 400 ألف قطعة ملابس شتوية تبلغ قيمتها الإجمالية 15 مليون دولار كندي وطائرات مسيرة متخصصة إضافية بقيمة 15.3 مليون دولار كندي.

وقالت كندا يوم الثلاثاء إنها سترسل أكثر من 40 من المهندسين القتاليين لدعم الجهود البولندية في تدريب القوات الأوكرانية.

ويصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أفعال موسكو بأنها "عملية عسكرية خاصة" لضمان أمن روسيا وحماية المتحدثين بالروسية في أوكرانيا.

وتتهم أوكرانيا وحلفاؤها موسكو بشن حرب لانتزاع أراض من جارتها الموالية للغرب أو حتى احتلالها.

(1 دولار أمريكي = 1.3801 دولار كندي)

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إردوغان يصف نتنياهو بـ"هتلر العصر" ويتوعد بمحاسبته

نيويورك: الممثل الأمريكي أليك بالدوين يضرب الهاتف من يد ناشطة كانت تلاحقه ليقول "فلسطين حرة"

بعد تقارير عن عزم الدوحة ترحيلهم.. الخارجية القطرية: "لا يوجد مبرر لإنهاء وجود حماس في البلاد"