القوات الروسية في أوكرانيا تحت ضغط كبير وإجلاء سكان بلدات في خيرسون

القوات الروسية في أوكرانيا تحت ضغط كبير وإجلاء سكان بلدات في خيرسون
Copyright 
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لندن (رويترز) - اعترف القائد الجديد للقوات الروسية في أوكرانيا الجنرال سيرجي سوروفيكين يوم الثلاثاء بأن قواته تتعرض لضغط كبير وتواجه خيارات صعية، وذلك في وقت أعلن فيه فلاديمير سالدو الحاكم المعين من قبل روسيا لإقليم خيرسون المحتل عن إجلاء جزئي.

وفي تصريحات لقناة روسيا 24 التلفزيونية الإحبارية قال سوروفيكين وهو جنرال في سلاح الجو عُين هذا الشهر لقيادة قوات الغزو الروسية "يمكن وصف الموقف في منطقة ’العملية العسكرية الخاصة’ بأنه متوتر".

وأضاف "يحاول العدو باستمرار مهاجمة مواقع القوات الروسية... أولا، يتعلق هذا بقطاعات كوبيانسك وليمان ومبكولايف-كريفي ري".

وكوبيانسك وليمان في شرق أوكرانيا في حين أن المنطقة بين ميكولايف وكريفي ري هي الجزء الشمالي من إقليم خيرسون في جنوب أوكرانيا.

وقال سالدو، في بيان مصور، إنه سيتم إبعاد السكان من أربع بلدات عن نهر دنيبرو، نظرا لاحتمال أن يؤدي القصف الأوكراني إلى تدمير سد قريب.

وقال "الجانب الأوكراني يحشد قواته لشن هجوم واسع النطاق.

"هناك خطر مباشر من حدوث فيضانات .. بسبب التدمير المخطط له لسد كاخوفكا وإطلاق المياه من سلسلة من محطات توليد الطاقة في أعلى نهر دنيبرو".

وأقر سوروفيكين على ما يبدو بوجود خطر الآن من تقدم القوات الأوكرانية نحو مدينة خيرسون، التي تقع بالقرب من مصب نهر دنيبرو على الضفة الغربية.

واستولت روسيا على مدينة خيرسون دون مقاومة إلى حد كبير في الأيام الأولى من الغزو.

وقال سوروفيكين "خططنا وإجراءاتنا الإضافية فيما يتعلق بمدينة خيرسون نفسها ستعتمد على الوضع العسكري التكتيكي الناشئ. أكرر - الوضع صعب للغاية اليوم بالفعل.

"سوف نتصرف بوعي، وفي الوقت المناسب، دون استبعاد قرارات صعبة".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

على وقع الاحتجاجات الرافضة للحرب في غزة.. مجلس النواب الأمريكي يقر حزمة مساعدات أمنية كبيرة لإسرائيل

بلغاريا تضبط أكثر من 402 كيلوغرام من الهيروين بقرب الحدود التركية

هنية: شعبنا لن يرفع الراية البيضاء إذا قرر الإسرائيلي اجتياح رفح