كندا: اجتماع لوزيرات خارجية العالم حول إيران

كندا تفرض عقوبات جديدة تتعلق بانتهاك حقوق الإنسان في إيران
كندا تفرض عقوبات جديدة تتعلق بانتهاك حقوق الإنسان في إيران Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي في بيان يوم الأربعاء إن وزيرات خارجية العالم سيناقشن الاحتجاجات الراهنة في إيران خلال اجتماع عبر الانترنت هذا الأسبوع تستضيفه كندا.

وتلتقي جولي ونظيراتها يوم الخميس وسط اضطرابات أشعلتها وفاة الإيرانية مهسا أميني الشهر الماضي إثر احتجاز شرطة الأخلاق لها في طهران، والتي تطورت إلى أحد أجرأ التحديات التي تواجه سلطات الجمهورية الإسلامية منذ ثورة 1979.

وقالت جولي "سأجتمع أنا ونظيراتي لتوجيه رسالة واضحة.. يجب على النظام الإيراني إنهاء جميع أشكال العنف والاضطهاد ضد الشعب الإيراني، بما في ذلك الاعتداءات الوحشية على النساء على وجه الخصوص".

وأضافت "ستواصل كندا الوقوف إلى جانب الإيرانيين الشجعان الذين يناضلون من أجل حقوقهم الإنسانية ويدافعون عن أمهاتهم وأخواتهم وزوجاتهم وبناتهم. حقوق المرأة من حقوق الإنسان".

وقال مكتب جولي إنه خلال الاجتماع ستستمع الوزيرات إلى نساء من أصول إيرانية ويناقشن وضع حقوق المرأة وحقوق الإنسان في إيران، مضيفا أن الاجتماع سيمنحهن فرصة لتنسيق الجهود ومناقشة "سبل زيادة دعمهن من أجل الشعب الايراني".

وانضمت كندا إلى دول أخرى، ومنها الولايات المتحدة، في فرض عقوبات ضد إيران.

وبينما لا تبدو الاضطرابات الحالية قريبة من الإطاحة بالحكومة الإيرانية، فقد أثار الوضع مخاوف دولية مع وصول المحادثات حول القدرات النووية الإيرانية إلى طريق مسدود وتحرك طهران لدعم الغزو الروسي لأوكرانيا في تحد للغرب.

وتتهم إيران الدول التي أبدت دعمها للاحتجاجات بالتدخل في شؤونها الداخلية.

واستمر التركيز على وضع المرأة الإيرانية يوم الأربعاء مع عودة المتسلقة إلناز ركابي إلى إيران، بعد أن أثارت جدلا بخوضها مسابقة دولية دون حجاب.

وتوفيت أميني، التي تنحدر من إقليم كردستان الإيراني، في 16 سبتمبر أيلول بعد ثلاثة أيام من احتجاز شرطة الأخلاق لها في طهران بسبب "ملابسها غير المناسبة".

وحاول زعماء إيران الدينيون تصوير الاضطرابات على أنها جزء من انتفاضة انفصالية للأقلية الكردية تهدد وحدة الأمة، وليس احتجاجا على حكم رجال الدين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الشرطة الأسترالية تعتبر جريمة طعن الأسقف في كنيسة سيدني "عملًا إرهابيًا"

محاكمة ترامب "التاريخية".. انتهاء اليوم الأول دون تعيين مُحلّفين في قضية إسكات ممثلة إباحية

شاهد: إعادة تشغيل مخبز في شمال غزة لأول مرة منذ بداية الحرب وطوابير طويلة من المنتظرين