مسؤول: شولتس يناقش التجارة وحقوق الإنسان في زيارة للصين

مسؤول: شولتس يناقش التجارة وحقوق الإنسان في زيارة للصين
مسؤول: شولتس يناقش التجارة وحقوق الإنسان في زيارة للصين Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بكين (رويترز) - قالت برلين يوم الجمعة إن المستشار الألماني أولاف شولتس سيضغط على الصين لفتح أسواقها وسيثير قضية حقوق الإنسان الأسبوع المقبل، فيما ستصبح أول زيارة لزعيم من الاتحاد الأوروبي للصين منذ بدء جائحة كوفيد-19.

ويزور شولتس الصين يوم الرابع نوفمبر تشرين الثاني في وقت يتزايد فيه قلق الغرب من ممارسات الصين التجارية وسجلها في حقوق الإنسان وأيضا في ظل القلق من اعتماد ألمانيا المتزايد على بكين ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وتأتي الزيارة أيضا في غمرة خلاف محتدم داخل ائتلاف شولتس الحاكم بشأن احتمال الموافقة على استثمار صيني في مرفأ في هامبورج، أكبر ميناء في ألمانيا. ويمضي شولتس قدما في ذلك على الرغم من مخاوف أمنية لوزرائه.

وقال متحدث باسم الحكومة الألمانية في إفادة صحفية يوم الجمعة إن وجهة نظر برلين تجاه بكين تغيرت لكنها تعارض "الانفصال" عن الاقتصاد الصيني وتريد من بكين أن تبدي معاملة بالمثل في العلاقات التجارية.

وأضاف المتحدث أن ألمانيا ستناقش الميول "الاستبدادية" في الصين وحقوق الإنسان "وأيضا مجموعة من المسائل الأخرى، حول المعاملة بالمثل، مثل فتح الأسواق الصينية للشركات الأوروبية وغيرها".

وأضاف المتحدث أن الحكومة الألمانية تريد الاجتماع مع منظمات غير حكومية خلال الزيارة، لكن لم يتضح مدى إمكانية تحقق هذا.

وكانت وزارة الخارجية الصينية قد أكدت الزيارة في بيان مقتضب قائلة إن شولتس يزور الصين بدعوة من رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ.

    وأصبحت الصين أكبر شريك تجاري لألمانيا في السنوات الست الماضية، مع تجاوز حجم التبادل التجاري بينهما 245 مليار يورو (244 مليار دولار) في عام 2021.

ويرافق شولتس في زيارته التي تستغرق يوما واحدا وفد من كبار رجال الأعمال.

(الدولار = 1.0054 يورو)

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الجيش الإسرائيلي يعلن قتل 10 فلسطنيين في مخيم نور شمس شمالي الضفة الغربية المحتلة

أخذت 2500 دولار من رجل مقابل ساعة جنس مع طفلتها البالغة 5 سنوات.. فاغتصبها وقتلها

متأثرا بجروحه.. وفاة أمريكي أضرم النار في جسده خارج قاعة محاكمة ترامب في نيويورك