البطريرك الماروني: المسؤولون في لبنان أوقعوا الرئاسة في الفراغ

البطريرك الماروني: المسؤولون في لبنان أوقعوا الرئاسة في الفراغ
البطريرك الماروني: المسؤولون في لبنان أوقعوا الرئاسة في الفراغ Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بيروت (رويترز) - قال البطريرك اللبناني الماروني بشارة الراعي يوم الأحد إن النواب والسياسيين في البلاد مسؤولون عن الفراغ الرئاسي، مع انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون يوم الاثنين دون انتخاب خليفة له.

وقال الراعي في عظة الأحد "لو وُجدت ذرّة من الرحمة والعدالة لدى المسؤولين السياسيّين... لما أمعنوا في هدم مؤسّسات الدولة تباعًا وصولًا إلى رئاستها التي هي فوق جميع الرئاسات والمؤسّسات، فأوقعوا هذه الرئاسة العليا والأساسيّة في الفراغ، إمّا عمدًا، وإمّا غباوةً، وإمّا أنانيّةً".

وغادر عون القصر الرئاسي في بعبدا يوم الأحد، قبل يوم من انتهاء ولايته التي استمرت ست سنوات، لكن أربع جلسات في البرلمان لم تسفر عن انتخاب رئيس جديد في ظل انقسام المجلس بصورة غير مسبوقة بعد انتخابات مايو أيار، إذ لم تتمكن الكتل السياسية من التوصل إلى توافق على مرشح لخلافة عون.

وظل منصب الرئيس شاغرا مرات كثيرة في الماضي، لكن لبنان يجد نفسه الآن على حافة وضع غير مسبوق حيث الرئاسة شاغرة وحكومة تصريف الأعمال لا تملك سوى صلاحيات محدودة.

وناشد الراعي نواب الأمة "القيام سريعا بواجبهم وانتخاب رئيس جديد، لأن الشغور الرئاسي ليس وكأنّه قدر في لبنان، بل هو مؤامرة عليه بما يشكّل في هذا الشرقِ من خصوصيّة حضاريّة يَسعى البعض إلى نقضها. والدولة بلا رئيس كجسم بلا رأس. والجسم لا يحتمل أكثر من رأس".

وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري، حيف حزب الله، قد أعلن في مقابلة لجريدة الشرق الأوسط الأسبوع الماضي عن عزمه الدعوة إلى حوار مفتوح بعد نهاية ولاية عون تهدف إلى تعبيد الطريق أمام انتخاب رئيس توافقي جديد للبلاد.

لكن البطريرك اعتبر أنه "ليس اليوم، وقد انتهت المهلة الدستورية، وقت الحوار، بل وقت انتخابِ الرئيس الجديد. ويتم الانتخاب لا بالاتفاق المسبق على الاسم، لأنه غير ممكن، بل بجلسات الاقتراع المتتالية والمصحوبة بالتشاور وبالمحافظة الدائمة على النصاب. أتدركون جسامة مسؤوليّتكم عن التسبب بالشغورين: شغور رئاسة الجمهوريّة، وشغور حكومة كاملة الصلاحيّات".

وقال إن عدم انتخاب رئيس "أمر مدبر ومخطط له، إما لإطالة الشغور الرئاسيِّ، وإما لفرضِ رئيس من خارج الثوابت الوطنية يكون خاضعا للمشاريعِ المتجولة في المنطقة".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

استطلاع: صعود اليمين المتطرف والشعبوية يهددان مستقبل أوروبا

سحب الغبار الحمراء التي غطت اليونان تنقشع تدريجيًا

وزير الخارجية الأيرلندي يصل الأردن ويؤكد أن "الاعتراف بفلسطين نقطة أساسية لإنهاء الحرب"