أحد نجوم "قيامة أرطغرل" الشهير يفقد ابنته وزوجته في انفجار اسطنبول الدامي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 الممثل التركي، نور الدين أوتشار بجانب تابوت ابنته يغمور
الممثل التركي، نور الدين أوتشار بجانب تابوت ابنته يغمور   -   حقوق النشر  أ ب

فجع الممثل التركي، نور الدين أوتشار بوفاة ابنته البالغة من العمر 15 عاما، وزوجته السابقة في الانفجار الذي هز شارع تقسيم بمدينة اسطنبول التركية يوم الأحد موديا بحياة 6 أشخاص وأكثر من 81 جريحا. 

وبكلمات مؤثرة نعى أوتشار، أحد نجوم مسلسل "قيامة أرطغرل" الشهير، ابنته "يغمور" عبر حسابه الرسمي على فيسبوك، وكتب في منشور: "أنا محطم الآن! ... تلاشت شمسي..  هاجرت الغيوم الرمادية.. لا مزيد من المطر!".

وأضاف "أدعو الله أن يجعل قبرك نوراً، وأن يكون مقامك الجنة، الفتاة الرقيقة، ابنتي يغمور، التي فقدت حياتها في الهجوم الغادر على تقسيم". 

وانتشرت مشاهد مصورة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر أوتشار يحمل تابوت ابنته وهو منهارا أثناء الصلاة على جثمانها في مسجد أولو بمنطقة شيرين إيفلار في إسطنبول. 

ونشر عبدالسلام الغامدي مجموعة من الصور من الجنازة في تغريدة عبر تويتر، وعلق قائلا: "الممثل نور الدين اوتشار من جنازة أبنته و زوجته السابقة اللتين راحتا ضحية الهجوم الإرهابي في شارع تقسيم بـ مدينة اسطنبول. شارك في مسلسلي قيامة ارطغرل #DirilişErtuğrul و قطاع الطرق لن يحكموا العالم".

وكتبت الكاتبة والصحافية اللبنانية رحاب ضاهر عبر تويتر: "وفاة زوجة وابنة الممثل نور الدين أوتشار في انفجار تقسيم". 

واعتقلت الشرطة التركية الفتاة المشتبه بها بتنفيذ الانفجار، كما اعتقلت أكثر من عشرين شخصا آخرين. 

وجرت عملية الاعتقال في شقة كانت الفتاتة تختبئ فيها. وحجزت الشرطة من الشقة مبلغا ماليا من الأوراق النقدية، وأغراضا من الذهب بحسب ما شوهد في شريط مصور بثته الشرطة التركية.

وقال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، إن النتائج الأولية تشير إلى أن المقاتلين الأكراد هم الذين يقفون وراء الهجوم الدامي.

وقالت الشرطة التركية، إن المشتبه بها قالت إنها اعترفت، بأنها تصرّفت بناء على أوامر حزب العمال الكردستاني. وذكرت تقارير أن المشتبه بها دخلت تركيا بطريقة غير شرعية من سوريا.

واستهدف الاعتداء قلب اسطنبول النابض، المدينة الرئيسية والعاصمة الاقتصاديّة لتركيا.