مسؤول أوكراني: حان وقت إرسال قوات حفظ سلام إلى محطة زابوريجيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مسؤول أوكراني: حان وقت إرسال قوات حفظ سلام إلى محطة زابوريجيا
مسؤول أوكراني: حان وقت إرسال قوات حفظ سلام إلى محطة زابوريجيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023

من تيموثي جاردنر

واشنطن (رويترز) – قال رئيس الشركة الوطنية للطاقة النووية في أوكرانيا إن بلاده تريد من الأمم المتحدة إرسال قوات حفظ سلام إلى محطة زابوريجيا للطاقة النووية دون حتى أن تبرم اتفاقا مع روسيا لإقامة منطقة آمنة هناك.

وتطالب أوكرانيا بنشر قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في الموقع منذ سبتمبر أيلول. لكن هذه هي المرة الأولى التي يشير فيها علنا مسؤول أوكراني في مجال الطاقة النووية إلى وجوب نشر قوات حفظ السلام في غياب اتفاق لإقامة منطقة آمنة في المحطة التي سيطرت عليها روسيا بعد وقت قصير من بدء غزوها لأوكرانيا يوم 24 فبراير شباط.

وتعرضت محطة زابوريجيا للطاقة النووية، وهي أضخم محطات أوروبا، للقصف وانقطاع الكهرباء مرارا مما أثار مخاوف وقوع كارثة إشعاعية. وتتبادل أوكرانيا وروسيا الاتهامات في القصف.

وكان رافائيل جروسي، مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يأمل في التوسط للتوصل إلى اتفاق بين روسيا وأوكرانيا حول منطقة آمنة في الموقع بحلول يناير كانون الثاني.

وقال بيترو كوتين رئيس شركة إنرجو أتوم الحكومية للطاقة النووية في أوكرانيا إن عدم التوصل لاتفاق يعني أنه ينبغي على مجلس الأمن الدولي نشر قوات لحفظ السلام. وروسيا عضو دائم في المجلس.

وأضاف لرويترز في لقاء صحفي عبر الإنترنت من مكتبه في كييف يوم الثلاثاء “المشكلة أنه لا يوجد حل على مستوى الوكالة الدولية للطاقة الذرية. لا تحرز العملية أي تقدم”.

وبوسع روسيا استخدام حق النقض (الفيتو) ضد أي قرار لمجلس الأمن بشأن قوات حفظ السلام. ولكن كوتين قال إن الخطوة ستزيد مستوى الوعي العام بأفعال موسكو.

وقال إن قوات حفظ السلام ستكون وسيلة لإنهاء سيطرة روسيا على المحطة. ولكن غياب أي منطقة آمنة من شأنه تعقيد ترسيم حدود منطقة سيطرة بعثة قوات حفظ السلام مما قد يعرض قوات حفظ السلام للخطر.

وفي أكتوبر تشرين الأول، أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما لنقل السيطرة على المحطة من يد إنرجو أتوم إلى شركة تابعة لشركة روس أتوم الروسية وهو تحرك تقول كييف عنه إنه يصل إلى حد السرقة.

ولم ترد الوكالة الدولية للطاقة الذرية على طلب تعليق.