مقتل وزير داخلية أوكرانيا وقيادات الوزارة بتحطم مروحية.. والناتو سيزود كييف بأسلحة ثقيلة وحديثة

موقع تحطم طائرة هليكوبتر في إحدى ضواحي كييف يوم الأربعاء
موقع تحطم طائرة هليكوبتر في إحدى ضواحي كييف يوم الأربعاء Copyright REUTERS/VIACHESLAV RATYNSKYI
Copyright REUTERS/VIACHESLAV RATYNSKYI
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

دافع بوتين مجددا عن أهدافه في أوكرانيا حيث أرسل في البداية قواته "لتطهير" الدولة الموالية للغرب "من النازيين".

اعلان

قُتل 18 شخصًا على الأقلّ بينهم وزير الداخلية الأوكراني وثلاثة أطفال جرّاء تحطّم مروحية قرب روضة أطفال صباح الأربعاء في منطقة كييف، في مأساة "مروّعة"، كما وصفها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي طلب تحقيقا مفصلا فيها.

وقال حاكم منطقة كييف أوليكسي كوليبا على تلغرام "مأساة في بروفاري. ارتفع عدد الضحايا. عند الساعة 10,30 (08,30 بتوقيت غرينتش)، 18 قتيلًا منهم ثلاثة أطفال".

وتحدث عن تسجيل "29 جريحًا منهم 15 طفلًا"، مشيرًا إلى احتمال ارتفاع الحصيلة.

وفي لقطات انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي، تظهر بقايا المروحية وحطام قرب سيارة مدمّرة. وأبلغ مراسلو وكالة فرانس برس عن انتشار عناصر إطفاء وشرطيين في المكان.

وقال رئيس الشرطة الأوكرانية في بيان إن من بين الضحايا وزير الداخلية دنيس موناستيرسكي (42 عامًا) ومساعده الأول يفغيني ينيني (42 عامًا) والمسؤول في وزارة الداخلية يوري لوبكوفيتش، الذين كانوا على متن المروحية مع ستة أشخاص آخرين.

وأعلنت الرئاسة الأوكرانية أن المروحية كانت متّجهة إلى الجبهة. وقال نائب رئيس مكتب الرئاسة الأوكرانية كيريلو تيموشينكو للتلفزيون الوطني "هدف هذه الرحلة (كان الذهاب) إلى إحدى النقاط الساخنة في بلدنا حيث تدور المعارك. كان وزير الداخلية ذاهبًا إلى هناك".

ونقدم إليكم أبرز تطورات الوضع في أوكرانيا:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تقرير: اللاجئات الأوكرانيات يتعرضن للاستغلال الجنسي أو يجبرن على الدعارة في أوروبا

ما دلالات تغيير القيادة العسكرية الروسية في أوكرانيا.. هل اعترف بوتين بالعجز أم يمهّد لتصعيد جديد؟

الرئيس الأوكراني يوقع على قانون التعبئة العسكرية المثير للجدل