Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

لافروف يسعى لحشد دعم إريتريا لروسيا في صراع أوكرانيا

LAVROV-UKRAINE-CRISIS-IM7:لافروف يسعى لحشد دعم إريتريا لروسيا في صراع أوكرانيا
LAVROV-UKRAINE-CRISIS-IM7:لافروف يسعى لحشد دعم إريتريا لروسيا في صراع أوكرانيا Copyright Thomson Reuters 2023
Copyright Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

نيروبي (رويترز) - قال وزير الإعلام الإريتري إن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف التقى بالرئيس الإريتري إسياس أفورقي يوم الخميس في إطار جولة أفريقية لحشد الدعم لروسيا، وإن اللقاء ركز على "ديناميات الحرب في أوكرانيا".

وشرع لافروف في جولة أفريقية تستغرق أسبوعا بدأها من جنوب أفريقيا التي تستعد لإجراء مناورات عسكرية مشتركة مع روسيا والصين وانتهت بزيارة مفاجئة لإريتريا في منطقة القرن الأفريقي.

جنوب أفريقيا من أهم حلفاء روسيا في القارة المنقسمة على خلفية الغزو والمحاولات الغربية لعزل موسكو بسبب أعمالها العسكرية.

وإريتريا واحدة من الدول الأفريقية القليلة التي صوتت ضد قرار الأمم المتحدة إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير شباط رغم امتناع العديد من الدول عن التصويت.

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن لافروف قوله "نحن ممتنون لأصدقائنا في إريتريا لدعمهم المستمر للمبادرات الروسية في الأمم المتحدة".

وذكرت تاس أن لافروف قال إن أسمرة اتخذت "موقفا متوازنا ومبنيا على مبادئ بشأن القضايا المتعلقة بالأحداث الجارية في أوكرانيا وما حولها"، مضيفا أنه دعا أيضا نظيره الإريتري عثمان صالح لزيارة موسكو قريبا.

وقال وزير الإعلام يماني جبر مسقل على تويتر في وقت متأخر من يوم الخميس إن المحادثات في إريتريا تناولت أيضا سبل تعزيز العلاقات في مجالات الطاقة والتعدين وتكنولوجيا المعلومات والتعليم والصحة.

وقالت تاس إن الجانبين سيجريان دراسة مشتركة للوقوف على الفرص اللوجستية وفرص المرور التي يوفرها ميناء ومطار مصوع على البحر الأحمر.

وقال لافروف "أود أن أشير إلى إمكانية استخدام الإمكانات اللوجستية لميناء مصوع ومطار المدينة. مطار مصوع يبدو مثيرا فيما يتعلق بإمكانيات العبور".

تتزامن زيارة لافروف لأفريقيا مع زيارات أخرى يقوم بها مسؤولون أمريكيون كبار يجوبون القارة لتعزيز العلاقات مع حلفاء الولايات المتحدة هناك.

وفي حديثه لدى لقاء وفد لافروف يوم الخميس، ألقى وزير الخارجية عثمان باللوم في الأزمة في أوكرانيا على ما وصفها "بسياسة الهيمنة والتنكيل الطائشة" للولايات المتحدة على مدار عدة عقود.

وقال عثمان خلال الخطاب الذي ألقاه في مصوع "الحقيقة المحزنة هي أن أوكرانيا هي ذريعة وضحية لهذه السياسة في نفس الوقت".

ولم يرد ذكر للصراع في منطقة تيجراي الإثيوبية، حيث قاتلت قوات إريترية إلى جانب قوات اتحادية إثيوبية ضد قوات متمردة في تيجراي.

جرى توقيع اتفاق لإنهاء القتال في نوفمبر تشرين الثاني الماضي، لكن اريتريا لم تكن طرفا في الهدنة. وقال شهود إن القوات الإريترية بدأت في مغادرة بعض أجزاء من تيجراي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: فيضانات تجتاح بلدة بلدوين الصومالية بعد أمطار غزيرة

أكثر من 2000 شخص "دفنوا أحياء" إثر انهيار أرضي في بابوا غينيا الجديدة

"مراسلون بلا حدود" تتقدم بشكوى جديدة ضد إسرائيل أمام الجنائية الدولية حول مقتل صحافيين في غزة