Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

وفاة أكبر جاسوسة إسرائيلية.."مهمتها كانت اختراق مصر"

أرشيف للموساد الإسرائيلي في بيت حتفوتسو، المتحف اليهودي في تل أبيب. 2012/02/07
أرشيف للموساد الإسرائيلي في بيت حتفوتسو، المتحف اليهودي في تل أبيب. 2012/02/07 Copyright Dan Balilty/AP
Copyright Dan Balilty/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

في ميناء الاسكندرية قال نكديمون إنها تعقبت السفن الحربية المصرية. وفي أسوان، زارت بيدرو منطقة كان يتم فيها تشييد سد جديد على نهر النيل. وقد قامت بيدرو بنقل كل تلك المعلومات إلى مسئوليها، أو قدمتها خلال اجتماعات عقدتها خارج مصر.

اعلان

توفيت عميلة الموساد الإسرائيلية إيزابيل بيدرو، التي تجسسب لصالح الدولة العبرية تحت غطاء "دراسة علم الآثار" ، عن عمر ناهز 89 عاماً. 

قبل ستة عقود أقلعت إيزابيل على متن خطوط العال من تل بيب إلى باريس، وكانت الإجراءات الأمنية التي رافقت صعودها الطائرة مختصرة، ثم رافقها رجل أمن من الموساد سالكاً طريقاً مختصرة حتى مدرج الطائرة، على حد وصف الصحفي شلومو نكديمون.

وفي صبيحة اليوم الموالي كان لبيدرو أول اجتماع بصفتها عميلة لوكالة التجسس الإسرائيلية. وكان محاورها قصير القامة، عريض المنكبين، مفتول العضلات وله شارب، قدم نفسه باسم : "ميكائيل"، ولكن اسمه الحقيقي كان إسحاق شامير، الذي سيكون رئيس وزارء إسرائيل فيما بعد، ولكن حينها، كان قائد وحدة العمليات في الموساد.

أخفت بيدرو جهاز شفرة مورس داخل حقيبة خشبية بقاعين مزدوجين، كما كان لها راديو بموجات قصيرة يمكنها من التواصل مع الموساد. وقد تلقت بيدرو تاشيرة دخول إلى مصر، بعد أن أبلغت السلطات المصرية اهتمامها بدراسة الآثار هناك، وخلال وقت قصير اندمجت في المجتمع المصري الراقي. 

وبخصوص رحلاتها المزعومة المتعلقة بعلوم الآثار، أشارت بيدرو إلى أن الجيش المصري كان ينقل شحنات أسلحة على متن قطارات إلى السودان. وخلال إحدى رحلاتها، مرت بيدرو بمطار كانت تحط فيه عشرات الطائرات السوفياتية، بحسب الصحفي شلومو نكديمون الذي قال نقلا عنها: "نزلت من القطار وحفظت اسمه عن ظهر قلب وقامت بعد الطائرات".

وفي ميناء الاسكندرية قال نكديمون إنها تعقبت السفن الحربية المصرية. وفي أسوان، زارت بيدرو منطقة كان يتم فيها تشييد سد جديد على نهر النيل. وقد قامت بيدرو بنقل كل تلك المعلومات إلى مسؤوليها، أو قدمتها خلال اجتماعات عقدتها خارج مصر.

وبعد المغامرة التي قامت بها لفائدة الموساد، عادت بيدرو في سنة 1965 إلى إسرائيل لتعمل في مجال الديكور الداخلي، وكان أحد زبائنها، مدير الموساد أيسر هاريل، الذي أراد منها إعادة تصميم منزله.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

للحصول على المعلومات.. غاويات إيرانيات يعملن لصالح الحرس الثوري لاستمالة الجنود الإسرائيليين

رئيس قبرص يؤكد دعم بلاده الكامل لإسرائيل "ضد الهجمات الإرهابية"

قد يطيح بـ80% من الوظائف.. خبير يحذر من خطر الذكاء الصناعي مستقبلا