Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

السعودية وسوريا تقرران استئناف نشاطهما الدبلوماسي في دمشق والرياض

وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان والرئيس السوري بشار الأسد في دمشق
وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان والرئيس السوري بشار الأسد في دمشق Copyright AP/Copyright 2023 The AP
Copyright AP/Copyright 2023 The AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت الوزارة في بيان إنّ الخطوة هذه "أخذت في الاعتبار قرار مجلس وزراء خارجية الدول العربية الأسبوع الماضي والقاضي باستئناف مشاركة وفود سوريا في اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية".

اعلان

قرّرت سوريا استئناف عمل بعثتها الدبلوماسية في المملكة العربية السعودية، وفق ما أوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا، وذلك بعيد إعلان الرياض استئناف عمل بعثتها الدبلوماسية في الجمهورية العربية السورية.

وجاء في بيان أوردته الوكالة السورية نقلا عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين "قرّرت الجمهورية العربية السورية استئناف عمل بعثتها الدبلوماسية في المملكة العربية السعودية".

وسابقاً الثلاثاء، أعلنت السعودية استئناف عمل بعثتها الدبلوماسية في سوريا بعد أكثر من عقد من إغلاق سفارتها في دمشق إثر اندلاع النزاع الدامي في هذا البلد، حسبما أفادت وزارة الخارجية في بيان.

وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء الحكومية "واس" إنّ الخطوة هذه "أخذت في الاعتبار قرار مجلس وزراء خارجية الدول العربية الأسبوع الماضي والقاضي باستئناف مشاركة وفود سوريا في اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية".

والأحد، قررت جامعة الدول العربية استئناف مشاركة وفود الحكومة السورية في اجتماعاتها بعد أكثر من 11 عاماً على تعليق أنشطة دمشق إثر الاحتجاجات التي تحولت إلى نزاع دام قسّم سوريا وأتى على اقتصادها وبنيتها التحتية.

وانتهت بذلك عزلة دبلوماسية فرضتها دول عربية عدة منذ بداية النزاع في 2011 على الرئيس السوري بشار الأسد، الذي تتطلع حكومته اليوم إلى أموال إعادة الإعمار، رغم أن الطريق لا يزال طويلاً أمام تسوية سياسية في بلد مقسم، تتنوع القوى المسيطرة فيه.

أودى النزاع المستمر بأكثر من نصف مليون شخص وشرّد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها. وتحولت سوريا إلى ساحة تصفية حسابات بين قوى إقليمية ودولية.

وسرّع الزلزال المدمّر في سوريا وتركيا في شباط/فبراير عملية استئناف دمشق علاقتها مع محيطها مع تلقي الأسد سيل اتصالات ومساعدات من قادة دول عربيّة.

وفي 18 نيسان/أبريل، التقى وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان الأسد خلال أول زيارة رسمية سعودية إلى دمشق منذ القطيعة. والشهر الماضي، أجرى وزير الخارجية السوري فيصل المقداد جولة على دول عربية بينها مصر وتونس والأردن والجزائر والسعودية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رئيسي يلتقي الأسد في دمشق ويشيد بـ"انتصارات" سوريا

سوريا تدين قرار فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة عليها

بعد قطيعة دامت 12 عاماً.. السعودية تُعين أول سفير لها في سوريا