برنامج "سبيكا": تأكيد لدور آسيا الوسطى المحوري في النقل الدولي

برنامج "سبيكا": تأكيد لدور آسيا الوسطى المحوري في النقل الدولي
Copyright euronews
بقلم:  Galina Polonskayaيورونيوز
شارك هذا المقال
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في باكو، خلال أسبوع برنامج الأمم المتحدة الخاص لسياسات التعاون الاقتصادي لدول آسيا الوسطى (SPECA)، أبرمت الدول الأعضاء اتفاقيات جديدة لتطوير اتصالات دولية أفضل بين آسيا وأوروبا.

اعلان

استضافت باكو المشاركين في أسبوع برنامج خاص للأمم المتحدة، وهو برنامج خاص للأمم المتحدة مصمم لدول آسيا الوسطى.

 يصادف هذا العام الذكرى السنوية الخامسة والعشرين للبرنامج. ولأول مرة، تم تنظيم قمة جمعت زعماء الدول الأعضاء في برنامج SPECA. الموضوع الرئيسي: تحويل المنطقة إلى مركز اتصال عالمي.

ويعد النقل المستدام والتجارة والطاقة من بين المجالات الرئيسية لبرنامج خاص لآسيا والمحيط الهادئ الذي تم إنشاؤه في عام 1998 لتسهيل اندماج البلدان المشاركة في الاقتصاد العالمي وليصبح منصة اتصالات تهدف إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. ويجمع البرنامج الخاص بين خمسة بلدان في آسيا الوسطى، بالإضافة إلى أفغانستان وأذربيجان ووكالتين تابعتين للأمم المتحدة.

لقد وصل التفاعل بين دول آسيا الوسطى إلى مستوى غير مسبوق
الرئيس الأذربيجاني

وقد دعمت هذه القمة إنشاء صندوق ائتماني متعدد الشركاء تحت رعاية الأمم المتحدة. وسوف تساهم أذربيجان، التي ترأس البرنامج الخاص هذا العام، بمبلغ 3.5 مليون دولار في هذا الصندوق.

 وقال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف ليورونيوز: “يقوم هذا البرنامج على التفاعل الاقتصادي بين آسيا الوسطى وأذربيجان، واليوم نرى البعد الجديد لهذا التفاعل”، وأضاف: "على مدى العامين الماضيين، وصل التفاعل النشط بين أذربيجان وجميع دول آسيا الوسطى، وكذلك بين دول آسيا الوسطى، إلى مستوى غير مسبوق". وأكد: "هذا واقع جديد وعلينا الاستفادة منه".

وقال إلهام علييف: "لدينا علاقات ممتازة مع جميع دول برنامج SPECA، واليوم لدينا العديد من المشاريع الاستثمارية: الاستثمارات الأذربيجانية في آسيا الوسطى، واستثمارات آسيا الوسطى في أذربيجان".

 وشدد "لدينا خطط لربط طريق النقل بين الشرق والغرب عبر بحر قزوين، والذي يعد اليوم بالنسبة لدول آسيا الوسطى أحد أكثر خطوط النقل إثارة للاهتمام لربط البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط ​​وأوروبا بفضل مشاريع الاتصال المتكاملة". وأضاف: "نرى أيضًا العديد من الديناميكيات الإيجابية على المستوى السياسي".

"استخدام الممر الأوروبي الآسيوي بشكل أسرع بكثير"

ويؤكد إعلان باكو، الذي تبنته القمة، على الإرادة السياسية القوية للاستغلال المشترك للإمكانات الاقتصادية الهائلة التي تتمتع بها المنطقة.

وقال الرئيس الأوزبكي شوكت ميرزيوييف في القمة: "يظهر التحليل أنه من الممكن زيادة إجمالي التجارة الخارجية لبلداننا من 52 مليار دولار الحالي إلى 100 مليار دولار بحلول عام 2030".

وبحث المنتدى الاقتصادي الخاص ببرنامج خاص لسياسات الاقتصاد الخاص، الذي عقد قبل القمة، كيف يمكن للمنطقة أن تصبح مركزا للاتصالات بين أوروبا وآسيا.

وأكد صمد بشيرلي، نائب وزير الاقتصاد الأذربيجاني والرئيس المشارك للمنتدى الاقتصادي الخاص بـ SPECA: "باعتبارنا دولًا غير ساحلية، نحتاج إلى التعاون وزيادة تعاوننا في مجال النقل لتسهيل تجارتنا من أجل تعزيز اندماجنا في الاقتصاد العالمي".

يعد تحسين القدرات اللوجستية ومؤشر أداء الممرات التجارية أمرًا بالغ الأهمية بالنسبة للبلدان غير الساحلية في البرنامج الخاص المعني باقتصادات وسط أفريقيا.

 وقال ديمتري مارياسين، نائب الأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا (UNECE) والرئيس المشارك: "بالنسبة لنا، تلعب الحلول الرقمية دورًا مهمًا في ضمان إمكانية تحرك البضائع عبر الممر الأوروبي الآسيوي بشكل أسرع بكثير". للمنتدى الاقتصادي الخاص بـ SPECA. وتابع: "يتعلق الأمر باعتماد معايير الأمم المتحدة بشأن كيفية قيام الدول الأعضاء بتخليص البضائع وتبادل وثائق الشحن".

ارتفاع الطلب

واحتل طريق النقل الدولي عبر قزوين مركز الصدارة في المنتدى. يربط هذا الممر المتعدد الوسائط والمتعدد الأطراف الصين وأوروبا، ويمر عبر المنطقة عبر المحطات البحرية وأنظمة السكك الحديدية والطرق التي تعبر بلدانًا مختلفة.

ولتحسين كفاءة هذا الممر الأوسط، تمت الموافقة في باكو على خارطة طريق لرقمنة البيانات المتعددة الوسائط وتبادل الوثائق المتوافقة مع معايير الأمم المتحدة ووثائقها.

وقال جيدار عبد الكريموف، الأمين العام لطريق النقل الدولي عبر قزوين: "هذا طريق متعدد الوسائط نحاول تطويره مع زيادة الطلب". "نأمل أنه عندما يتم تنفيذ قرارات وتوصيات برنامج SPECA، سيكون هناك تأثير مضخم للمناقشات الجارية والتنسيق الذي سيزيد بشكل كبير من حركة الشحن على ممرنا."

شارك هذا المقال

مواضيع إضافية

كيف تساعد القطط والأيل على تعزيز السياحة في توهوكو اليابانية؟