تغير مناخي عالمي خلال كانون الثاني/يناير

تغير مناخي عالمي خلال كانون الثاني/يناير
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شهر كانون الثاني/يناير 2018 شهد ارتفاعاً بدرجات الحرارة في اوروبا وكثافة أقل للجليد في المحيطين المتجمدين الشمالي والجنوبي

اعلان

كانون الثاني/يناير للعام 2018، سجل أرقاماً قياسية لجهة الدفء في أوروبا، والبرد في آسيا الوسطى وجنوب روسيا، والمناطق الجنوبية والشرقية للولايات المتحدة.

وأظهرت البيانات ان الحرارة في ذلك الشهر ارتفعت درجتين عن المعدل العام في أوروبا. إنها السنة الرابعة التي تسيطر فيها الحرارة الدافئة على أول شهر فيها مع تسجيل رقم قياسي جديد.

درجات الحرارة المرتفعة التي ترافقت مع هطول الامطار أدت لفيضانات في فرنسا وشهدت مناطق جبال الألب تساقطاً كثيفاً للثلوج.

أما في الجزء الجنوبي للكرة الأرضية المشهد كان مغايراً. الجفاف سيطر على شرق أستراليا وجنوب أفريقيا.

وفي المحيطين المتجمدين الشمالي والجنوبي فقد جاءت كثافة الجليد أقل من المعدل. وسجل الجنوبي للمرة الثانية أدنى مستوى له على الإطلاق.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ما هي الآثار طويلة المدى لموجات الحرارة البحرية؟

تعرّضت سلوفينيا لدمار إثر فيضانات ضربتها عام 2023، فكيف تستعد للأمطار الغزيرة في المستقبل؟

لماذا يعد الخوض في الذاكرة المناخية أمرًا مهمًا للمستقبل؟