Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

مقابلة خاصة بيورونيوز مع الاخصائي في علم الجرائم فينسان سيرون الاستاذ المحاضرفي جامعة لياج البلجيكية

مقابلة خاصة بيورونيوز مع الاخصائي في علم الجرائم فينسان سيرون الاستاذ المحاضرفي جامعة لياج البلجيكية
Copyright 
بقلم:  Euronews مع اودري تيلف من مكتب يورونيوز في بروكسل
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

المخطط كان ان يحصل عمل ارهابي ضد الشرطة في بلجيكا.

اعلان

اودري تيلف من يورونيوز: فينسان سيرون انتم تحاضرون في جامعة لياج البلجيكية و اختصاصكم هو علم الجرائم ما الذي يمكن استخلاصه من العمليات التي التي حصلت في باريس و برلين و بلجيكا و التي يبدو انها ليست مرتبطة بعضها البعض.

الاستاذ الجامعي في علم الجرائم فينسان سيرون: بالواقع العمليات الامنية التي حصلت ليست مرتبطة ببعضها
بحسب السلطات الفيديرالية و النيابة العامة الفيديرالية البلجيكية . و هذه العمليات ليست متعلقة بما حصل في فرنسا خلال الاسبوع الماضي و انه لمجرد وليد صدفة ان تكون العمليات قد خطط لها بشكل يقرب فيما بينها اذ ان المخطط كان ان يحصل عمل ارهابي ضد الشرطة في بلجيكا اليوم او في وقت قريب.

اودري تيلف من يورونيوز: لقد اعلنت الحكومات سلسلة من التدابير لمواجهة جنون الارهاب منها ما يتعلق بالسجون و منها بسحب جوازات السفر و و سحب الجنسية هل تجدون هذه التدابير فعالة؟

الاستاذ الجامعي في علم الجرائم فينسان سيرون: يجب الابتعاد عن السياسات الطارئة و اذا عدنا الى الماضي فرنسا اقرت قوانين مناهضة للارهاب لكن هذه القوانين لم تعط مفعولا. يتحدثون عن الراديكالية في السجون و يرغبون بابعاد المساجين عن بعضهم ووضعهم في شمال او جنوب البلاد.

اودري تيلف من يورونيوز: هذا ليس حلا؟

الاستاذ الجامعي في علم الجرائم فينسان سيرون: عندما ننظر الى الظواهر التي تنتجها الراديكالية ندرك انها تشكل انقطاعا للرابط الاجتماعي بين فئة و اخرى و لا يمكن الوصل بين هذه الفئات بواسطة سجون لا نجد فيها سوى مساجين لديهم ميول ارهابية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هنغاريا: مصرع شخصين وفقدان آخرين في حادث تصادم قارب على نهر الدانوب

انقسام أوروبي بشأن التضامن مع إيران بعد وفاة رئيسها ووزير خارجيتها في حادث تحطم طائرة

شاهد: البحث عن العالقين في المناطق المتضررة من الفيضانات في مناطق سيبيريا الروسية