المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة إسرائيلية: خطر الإصابة بالتهاب عضلة القلب بعد الجرعة الثانية من اللقاح "ضئيلة للغاية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
طاقم طبي بمعدات الحماية في جناح فيروس كورونا، في مركز شعار تسيدك الطبي في القدس، إسرائيل.
طاقم طبي بمعدات الحماية في جناح فيروس كورونا، في مركز شعار تسيدك الطبي في القدس، إسرائيل.   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أظهرت نتائج دراسة إسرائيلية، رصدت بيانات 5.1 مليون من الإسرائيليين تلقوا جرعتين من لقاح ضد كوفيد-19، أن خطر الإصابة بالتهاب عضلة القلب ضئيل للغاية ويمكن علاجه.

ونشرت مجلة نيو إنغلاند الطبية، الأربعاء البيانات التي رصدتها وزارة الصحة الإسرائيلية وكافة حالات الإصابة بالتهاب عضلة القلب والتهاب التامور (التهاب البطانة المحيطة بالقلب).

وتأتي هذه الدراسة بعد ملاحظة مجموعة من الأطباء في الأشهر الأخيرة بوجود علاقة بين لقاحات كورونا التي تعمل بتقنية mRNA أي تقنية الحمض الريبوزي المرسال وحالات نادرة من التهاب عضلة القلب.

أبرز نتائج الدراسة: الذكور أكثر عرضة للإصابة بالتهاب القلب

توضح البيانات إصابة 136 شخصا بالتهاب القلب، بعد تلقي جرعتين من لقاح فايزر، من أصل 5.1 مليون إسرائيلي تلقوا جرعتين من لقاح ضد كوفيد-19 بتقنية الحمض الريبوزي المرسال.

وتشير الأرقام أن 129 حالة إصابة بالتهاب القلب صنفت بالخفيفة، بينما احتاج 7 أشخاص لعلاج في المستشفي وتوفي مريض واحد بسبب مضاعفات طبية.

وتشير الإرقام بشكل عام، لارتفاع ضئيل بالتهاب القلب بشكل خاص عند الذكور الأصغر سنًا، مقارنة بالنساء وبعد الجرعة الثانية. وكانت نسبة الإصابة بعد الجرعة الثانية من اللقاح أعلى للذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 19 عامًا.

وأكد الباحث د. جاي ويتبرج من مستشفى بيلنسون وهاشارون، في إسرائيل أن فرص الإصابة بالتهاب عضلة القلب أقل احتمالاً في الفئات العمرية الأكبر، وتكاد تكون معدومة بين الإناث.

الجرعة المعززة الثالثة وآثار جانبية أقل

كما أصدرت وزارة الصحة الإسرائيلية يوم الجمعة، بيانات تظهر أن الآثار الجانبية المعروفة للقاحات ضد كوفيد-19 مثل التعب الجسدي والألم في الذراع كانت أكثر اعتدالا بعد الجرعة الثالثة المعززة.

وأوضحت الوزارة إنه من بين 3.2 مليون إسرائيلي تلقوا جرعة ثالثة، أبلغ 19 فقط عن آثار جانبية.

المصادر الإضافية • مجلة نيو إنغلاند الطبية