المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعرض عناصر في الشرطة التونسية لمحاولة هجوم بالسلاح الأبيض أمام مقر وزارة الداخلية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مركبة شرطة أمام مدخل البرلمان التونسي بتونس العاصمة، الثلاثاء 27 يوليو 2021.
مركبة شرطة أمام مدخل البرلمان التونسي بتونس العاصمة، الثلاثاء 27 يوليو 2021.   -   حقوق النشر  أ ب

حاول الجمعة شخص مسلح بساطور وسكين أمام وزارة الداخلية التونسية مهاجمة عناصر من الشرطة التي أطلقت عليه رصاصا مطاطيا، على ما أفاد شهود عيان والشرطة وكالة فرانس برس.

وقال شرطي "كان بيده ساطور وبالأخرى سكين وركض صوب مدخل وزارة الداخلية وكان يصرخ الله أكبر". وتابع "كان يحاول مهاجمة الشرطيين أمام الوزارة".

وأفاد أحد الشهود "كان على بعد نحو خمسين مترا من الوزارة وألقت عليه عناصر الشرطة الحواجز ولكنه واصل الركض وهدد الشرطة بسكينه وساطور".

واتصلت وكالة فرانس برس بوزارة الداخلية التي لم تعلق.

وأظهر مقطع فيديو التقطه أحد المارة رجلا ملتحيا في الثلاثين من العمر يركض باتجاه وزارة الداخلية بينما أصيب بعض المارة بالهلع وصرخوا طالبين من عناصر الشرطة إطلاق النار عليه.

وقال أحد عناصر الشرطة لفرانس برس إنه تم اطلاق رصاص مطاطي وتمت السيطرة عليه ونقله لاحد المستشفيات في العاصمة.

وإثر الحادثة انتشرت قوات الأمن في شارع الحبيبب بورقيبة وأمام مقر وزارة الداخلية حسب مراسلة فرانس برس.

ومنذ أحداث ثورة 2011 تم غلق الجزء الذي تتواجد فيه وزارة الداخلية في شارع الحبيب بورقيبة إثر تنامي الاحتجاجات في هذه المنطقة الحيوية.

viber

وتشهد تونس أزمة سياسية حادة اثر قرار الرئيس قيس سعيّد تولي السلطات في البلاد وتعليق أعمال البرلمان في 25 تمّوز/يوليو الفائت. ويتواصل فرض حال الطوارئ في البلاد حتى كانون الثاني/يناير المقبل.

المصادر الإضافية • أ ف ب