المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أكبر جمعية لرجال الأعمال بتركيا تطالب بإنهاء سياسة أسعار الفائدة المنخفضة

أكبر جمعية لرجال الأعمال بتركيا تطالب بإنهاء سياسة أسعار الفائدة المنخفضة
بقلم:  Reuters

أنقرة/إسطنبول (رويترز) – حثت توسياد، وهي أكبر جمعية لرجال الصناعة والأعمال في تركيا، حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان يوم السبت على التخلي عن سياستها النقدية القائمة على أسعار فائدة منخفضة تسببت في انهيار قيمة الليرة.

ودعت الجمعية إلى العودة إلى “قواعد علم الاقتصاد”.

وسجلت الليرة هبوطا قياسيا أمام الدولار يوم الجمعة تحت وطأة مخاوف تضخم متصاعد تسببت فيه سياسة أردوغان الجديدة في مواجهة قفزات في الأسعار.

وفي خضم الانخفاض المتواصل، فقدت الليرة نحو 55 في المئة من قيمتها هذا العام منها 37 في المئة في الأيام الثلاثين الماضية.

وقالت توسياد في بيان إنها حذرت الحكومة من الآثار السلبية لسياسة أسعار الفائدة المنخفضة مضيفة أن المشكلات الاقتصادية تُلحق الضرر بالشركات والمواطنين على السواء.

وجاء في البيان “نتيجة لعدم الاستقرار الذي نشهده في الأوقات الأخيرة صار واضحا أن الأهداف التي ينشدها هذا البرنامج الاقتصادي… لن تتحقق”.

وأضاف أنه صارت هناك “أجواء من الريبة وعدم الاستقرار” ومن المحتمل أن يتسبب النموذج الاقتصادي في مشاكل “أكثر بكثير” في المستقبل. ومضى قائلا “حتى الصادرات التي يُتوقع أن تكون المستفيد الأكبر من هذا (البرنامج) تضررت في ظل هذه الأجواء”.

واستنكر دولت بهجلي زعيم حزب الحركة القومية التركي والحليف لأردوغان بيان توسياد وقال إن السياسة الاقتصادية الجديدة ستنجح على الرغم من حالة “حصار” على الاقتصاد.