نزوح جماعي من مدينة الرقة السورية بسبب الفقر والخوف

Access to the comments محادثة
بقلم:  Adel Dellal
ملحم ضاهر يتناول الشاي مع أسرته خارج منزله في قرية كسرة سرور في الريف الجنوبي الشرقي لمحافظة الرقة
ملحم ضاهر يتناول الشاي مع أسرته خارج منزله في قرية كسرة سرور في الريف الجنوبي الشرقي لمحافظة الرقة   -   حقوق النشر  Baderkhan Ahmad

في ساحة كانت قبل بضع سنوات "نقطة" سوداء خلال الحكم الوحشي لما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الرقة السورية، جلس محمود دندر وهو يفكر بعمق في يومه. إنه يرغب في مغادرة سوريا، ولكن لديه مشكلة، فالرجل الذي يبلغ من العمر 75 عاما لا يملك المال.

إنه يتذكر الأيام الخوالي التي سبقت الاحتجاجات والحرب، التي أدت إلى انهيار بلاده وانهيار العملة الوطنية: لم تكن سوريا مزدهرة في ذلك الوقت، ولكن كان لديه عمل وكان لأبنائه شهادات جامعية ومستقبل لائق، وكان الطعام دائما على الطاولة. ذهب كل هذا الآن، "لقد سقطنا، مثل عملتنا تماما" قال محمود دندر.

لقد سقطنا، مثل عملتنا تماما

أصبحت الرقة العاصمة الفعلية السابقة لخلافة داعش المزعومة وموطنا لحوالى 300 ألف شخص خالية الآن، العديد من سكانها يرغبون في مغادرتها. يحاول أصحاب العقارات بيع أملاكهم لتوفير المال للرحلة إلى تركيا، أما أولئك الذين لا يملكون المال، فيكافحون من أجل البقاء.

Baderkhan Ahmad
ملحم ضاهر يتفقد أبقاره خارج منزلهBaderkhan Ahmad

غادر أكثر من 3000 شخص الرقة إلى تركيا في العام 2021 وفقا للرئيس المشارك للمجلس المدني للمدينة محمد نور. وتبقى ظروف حياتهم لما بعد الحرب في سوريا، التي تشهد أكثر الصراعات تعقيدا في العالم، أهم أسباب رحيلهم. فهم يعيشون انهيارا اقتصاديا وانتشارا للبطالة بعد واحدة من أسوأ سنوات الجفاف، فضلا عن مخاوف من عودة تنظيم الدولة الإسلامية وانتشار العصابات الإجرامية. إضافة إلى شبح الصراع بين القوى المتنافسة التي تسيطر على عدة أجزاء مختلفة من شمال سوريا، بما في ذلك تركيا وروسيا وقوات الحكومة السورية.

ظاهريا، يبدو تعافي المدينة البطيء من حكم تنظيم الدولة أمرا واضحا، فالمقاهي والمطاعم مليئة بالرواد كما أن القوات التي يقودها الأكراد تؤمن الحراسة عند كل تقاطع رئيسي.

لكن الفقر متفشٍ في المدينة ذات الأغلبية العربية التي تديرها قوات كردية تدعمها الولايات المتحدة. يصطف الناس للحصول على المواد الأساسية مثل الخبز. شباب عاطلون عن العمل جالسون. المياه والكهرباء محدودة. يعيش الكثير من المواطنين بين الأنقاض، التي تعرضت للقصف. يقول المسؤولون المحليون إن 30 في المائة على الأقل من المدينة ما زالت مدمرة.

يدفع الفقر والبطالة الشباب إلى أحضان داعش حيث يقول محققون أكراد إن المجندين الجدد في داعش الذين تم أسرهم الشهر الماضي تم إغرائهم بالمال. في الوقت نفسه، تلقت إدارة المدينة التي يقودها الأكراد طلبات من 27 ألف باحث عن عمل العام الماضي، لكن لم يتم تأمين وظائف.

إذا كنت تبيع إلى السكان المحليين، فلن تحقق ربحا

ملحم ضاهر، مهندس يبلغ من العمر 35 عاما، يقوم ببيع منزله وأعماله التجارية وممتلكاته لدفع أموال لمهرب ليأخذه هو وأسرته المكونة من ثمانية أفراد إلى تركيا، وهو طريق رئيسي للمهاجرين السوريين الذين يحاولون الحصول على حق اللجوء في أوروبا.

Baderkhan Ahmad
مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة يقفون في حراسة ساحة النعيم في الرقة-سورياBaderkhan Ahmad

يخطط ضاهر للمغادرة بمجرد أن يجمع ما يكفي من المال. نجا ضاهر من تاريخ الرقة العنيف الحديث، بما في ذلك اندلاع الحرب الأهلية في سوريا في العام 2011، واستيلاء مقاتلي داعش على المدينة عام 2014، والذين حولوا المدينة إلى عاصمة للخلافة تمتد على أجزاء من سوريا والعراق.

ألقى تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة آلاف القنابل على المدينة التي كانت نابضة بالحياة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية وحررها في عام 2017 وفقد التنظيم آخر موطئ قدم له في سوريا في العام 2019.

خرج ضاهر من الفصل المظلم جاهزا للاستثمار، ولكنه واجه العديد من العقبات، بما في ذلك نقص الموارد وأسواق التصدير حيث أوضح: "إذا كنت تبيع إلى السكان المحليين، فلن تحقق ربحا".

في مشروعه الأول، قام ضاهر بشراء البذور لزراعة الخضروات، وبمجرد حلول وقت الحصاد، استنتج أن التجار غير مهتمين بدفع السعر المطلوب الذي عمل من أجله ضاهر.

اشترى شاحنات لرفع الأنقاض وسط جهود إعادة الإعمار، ولكن سرعان ما تدهورت جودة المركبات نتيجة لضعف الوقود في السوق ونقص المواد اللازمة للصيانة. كما تعثر مصنع رقائق البطاطس وشركة خدمات الإنترنت.

أخيرًا، اشترى ضاهر الماشية، لكن الجفاف المدمر أدى إلى نقص في علف الحيوانات ... ومع الأيام ماتت ماشيته. والآن يقوم ببيع ما تبقى من هذه الشركات الفاشلة لبدء حياة جديدة. إنه يحتاج لمبلغ 10 آلاف دولار.

في الرقة، يمكن أن يكون امتلاك المال مشكلة أيضا حيث تتزايد عمليات الخطف مقابل فدية....

اعتقل المطور العقاري الإمام الحسن الذي يبلغ من العمر 37 عاما من منزله واحتجزه مهاجمون يرتدون زيا عسكريا لعدة أيام. لتأمين إطلاق سراحه، دفع 400 ألف دولار، أموال تخصه والتجار الذين وثقوا به فيما يتعلق بمدخرات حياتهم. اشتكى إلى السلطات المحلية، ولكنه لم تقم بشيء كبير. بعد مرور شهر على المحنة، ما زالت الكدمات ظاهرة على وجهه ورجليه. الحسن يقوم أيضا ببيع بيته وممتلكاته بعد أن أكد "لم يبق لي شيء هنا".

في أي لحظة يمكن أن ينفجر الوضع، كيف يمكنني البقاء هناك؟

قال إثنان من أقارب الحسن الذين غادروا في سبتمبر-أيلول ووصلوا مؤخرًا إلى أوروبا إنه بصرف النظر عن حالة عدم اليقين الاقتصادي، فإن التهديد بمزيد من العنف هو الذي دفعهم إلى المغادرة.

Baderkhan Ahmad
أطفال خارج خيامهم في مخيم الهول، الذي يأوي عائلات أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الحسكة-سورياBaderkhan Ahmad

"في أي لحظة يمكن أن ينفجر الوضع، كيف يمكنني البقاء هناك؟" قال إبراهيم، صاحب الـ 27 ربيعا. تحدث هو ومحمد، الذي يبلغ من العمر 41 عاما، شرط عدم ذكر اسميهما بالكامل، مشيرين إلى مخاوف أمنية على زوجاتهم وأطفالهم الذين ما زالوا يعيشون في المدينة.

ومثل الكثيرين، بدأت رحلتهم من شمال شرق سوريا إلى أوروبا عبر الأنفاق على طول بلدة رأس العين التي تمتد على الحدود مع تركيا. اشترط المهرب تلقي ألفي دولار عن كل شخص ... من هناك، كانت الرحلة إلى أوروبا مليئة بالمخاطر.

وصل إبراهيم إلى ألمانيا الأسبوع الماضي بعد رحلة شاقة بدأت في بيلاروس. مشى محمد لأميال غادرة قبل أن ينطلق إلى اليونان بالقارب. انتهى به الأمر في هولندا في أكتوبر-تشرين الأول. قال في مقابلة عبر الهاتف إن محمد ينتظر فرصة لإحضار أسرته من الرقة إلى أوروبا. في الوقت الحالي، هو بلا عمل.

وفي الرقة، تقوم ريم العاني التي تبلغ من العمر 70 عاما بتحضير الشاي لشخصين. ابنها هو الوحيد من بين أربعة أطفال ظلّ في سوريا. ينتشر الآخرون في جميع أنحاء العالم.

أقضي كل يوم أفكر في كيفية الرحيل

السلالم المؤدية إلى شقتهم مليئة بثقوب الرصاص وبقايا المعارك لطرد داعش، الأسقف متفحمة من الدخان. لقد اعتادت على البيت الصامت. قالت عن أطفالها: "أفتقدهم".

في مكان قريب، في ساحة النعيم ، يقول دندر المسن إنه بالكاد يكسب قوت يومه، ويعيش على معاشه التقاعدي المتناقص بسرعة من وظيفته الحكومية السابقة.

قال إن أولاده الثلاثة حاصلون على شهادات جامعية في الهندسة والأدب، وكان أحدهم مدرسا، لكن لم يتمكن أي منهم من العثور على عمل، يتمنى فقط لو كان يملك المال لمساعدتهم على المغادرة. قال: "أقضي كل يوم أفكر في كيفية الرحيل".

المصادر الإضافية • أ ب