عاجل

من مخيم داعش إلى الرقة.. عائلات سورية تعود إلى بيوتها لتجد مدينة تعاديها وسكاناً ينبذونها

 محادثة
من مخيم داعش إلى الرقة.. عائلات سورية تعود إلى بيوتها لتجد مدينة تعاديها وسكاناً ينبذونها
حقوق النشر
أ ف ب
حجم النص Aa Aa

بعد عامين من الهروب مع تنظيم الدولة الإسلامية، تريد أم محمد ان تعود إلى بيتها بمحافظة الرقة شرق سوريا، مع بناتها وأحفادها، وجدت بيتها وقد أتت النيران على بعضه، لكنه ما يزال قابلا للسكن، غير أنها لاقت مجتمعا محليا عدائيا وغير مرحِب بعودتها.

ام محمد في الثالثة والخمسين من عمرها، عادت إلى مخيم الهول الذي يأوي 73 ألف لاجئ، أكثرهم عائلات مقاتلين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية داعش،

لا يثق المحليون كثيرا بالعائدين إلى الرقة، بعد ان عاث داعش فساداً وبطش بالناس بوحشية وألحق دمارا كبيرا خلال معارك طرده من شرق سوريا، الجيران يتجنبون الحديث مع أم محمد، أيضاً.

السلطات المحلية سمحت بعودة 700 عائلة من مخيم الهول، حيث يعيش 30 ألف سوري، جلهم من النساء والأطفال، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من العراقيين والمئات من الأجانب. عدد كبير من هؤلاء الأجانب رفضت دولهم استيعاب عودتهم.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox