عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

يورغن تودنهوفر: العنف الراهن هو ارتداد لحروب الغرب

محادثة
euronews_icons_loading
يورغن تودنهوفر: العنف الراهن هو ارتداد لحروب الغرب
حجم النص Aa Aa

في لقاء مع أحد قياديي ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية في الموصل شمال العراق، استجوب الصحافي الالماني يورغن تودنهوفر مقاتلا ألمانيا من التنظيم (كريستيان إمدي) الشهر الماضي، خلص فی نهایة المقابلة إلى أن التنظيم يريد أن ينقل معركته إلى أوروبا

وخلال اللقاء الذي دام ثلاث عشرة دقيقة، أفاد المتحدث إلى الصحافي أن التنظيم الذي ينتمي إليه لا يعترف بالحدود، قائلا إنه توجد خطوط جبهات ما يعني أن التوسع سيستمر

يورغن تودنهورف هو الصحافي الألماني الوحيد الذي سافر إلى المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية . ومن خلال كتبه يدافع تودنهوفر عن الإسلام، ويقول: إذا عاملنا العالم الإسلامي بالعدالة التي نحب أن نعامل بها أنفسنا، فإننا سنحل المشاكل المرتبطة بأعمال العنف التي تقف وراءها أقليات إرهابية

الصحافية في يورونيوز كيرستن ريبر أجرت الحوار التالي مع الصحافي يورغن تودنهوفر الذي مارس عمله الميداني في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل، حيث أجرى حوارا مع مقاتلين في التنظيم

كيرستن ريبر: ماذا تقول بشأن الهجمات على دول أوروبية عدة وعن مخططات الهجمات في بلجيكا؟

يورغن تودنهوفر: أعتقد أنه ينبغي على أجهزتنا الأمنية أن تقوم بما هو ضروري، ولكنني أحذر من الهستيريا

كيرستن ريبر: دعوتم منذ سنوات عدة إلى خلق تفهم أعمق للإسلام من خلال كتبكم، لماذا تعتقدون أنه لا يتم التعامل مع الإسلام بإنصاف؟

يورغن تودنهوفر: على مدى القرنين الماضيين لم يهاجم بلد عربي قط الغرب. ينبغي أن نفسر لماذا نقود الحروب في أفغانستان والعراق وليبيا. وإذا كنا نبحث عن سبب لوجود تنظيم الدولة الإسلامية الرهيب، فإنه ينبغي علينا العودة للتاريخ: لقد تأسس التنظيم بعد أسابيع من اجتياح الأمريكيين لبغداد، فالدولة الإسلامية هي مولود جورج بوش، والعنف الذي يضربنا اليوم هو ارتداد لحروبنا

كيرستن ريبر: ما هو أكثر شيء فاجأك خلال زيارتك الأراضي الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية؟

يورغن تودنهوفر: الذي فاجأني هو أن التنظيم أقوى بكثير من سياسيينا ومن قناعات الساسة الغربيين، وأنه لا توجد لدينا استراتيجية ضد تنظيم الدولة الإسلامية، لأن قصف مدن يتحصن بها خمسة آلاف مقاتل من التنظيم لاغير، سيؤدي إلى مقتل آلاف المدنيين وهذا سيؤدي إلى إرهاب جديد، ولن يهزم تنظيم الدولة الإسلامية

كيرستن ريبر: بعد المقابلة التي أجريتها مع جهاديين ألمان هناك، كانت هناك انتقادات عدة، هل كان باستطاعتك طرح أسئلة أكثر حدة؟

يورغن تودنهوفر: لم أعر اهتماما بما كنت أعتقده بشأن الدولة الإسلامية، وقد كتبت ذلك عديد المرات. تقييمي لهذا التنظيم أنه مدمر. كان من المهم معرفة الأشياء التي يفكر بها التنظيم.
وبالنسبة لكل صحافي يعتقد أنه سيكون أكثر شدة عندما يكون في عرين الأسد، فأقول له إنني أستطيع أن أضمن له الدخول، وإجراء الحوار الذي يريده مع قادة تنظيم الدولة الإسلامية