لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مسيرة ضخمة في موسكو للتنديد بمقتل المعارض بوريس نيمتسوف

 محادثة
مسيرة ضخمة في موسكو للتنديد بمقتل المعارض بوريس نيمتسوف
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

شارك آلاف الروسيين في مسيرة ضخمة وسط موسكو للتنديد باغتيال السياسي والمعارض بوريس نيمتسوف.
المشاركون في المسيرة الذين قدرعددهم بسبعين ألفا وفقا للمنظمين وستة عشر ألفا وفقا للشرطة، رفعوا الأعلام الروسية وتوجهوا إلى الجسر الذي قتل فيه نيمتسوف قبل منتصف ليل الجمعة.

الأعلام الروسية لم تكن الوحيدة في المظاهرة فهناك من حمل العلم الأوكراني لأن المعارض نيمتسوف كافح من أجل إنهاء الحرب في أوكرانيا

مشاركة في المسيرة تقول:

“ بالنسبة لي بوريس نيمتسوف كان سياسيا ولامعا وله كاريزما، بموته مات أملي في مستقبل روسيا، مستقبل تحترم فيه حقوق الإنسان ولا نجد الرشوة..إنه المستقبل الذي يأمل فيه كل من شارك في هذه المسيرة اليوم”.

الأعلام الروسية لم تكن الوحيدة في المظاهرة فهناك من حمل العلم الأوكراني على غرار هذا المواطن الذي يقول:

“وجهة نظر نيمتسوف كانت أن روسيا تشن عدوانا على أوكرانيا و يجب على موسكو أن لا تتدخل في الشأن الداخلي الأوكراني سواء كان ذلك في السر أو العلن. لقد ساندت وجهة نظر نيمتسوف ولهذا حملت العلم الأوكراني على عنقي اليوم”.

المشاركون في المسيرة رفعوا لافتات تستنكر مقتل المعارض وتدعو إلى مواصلة العمل من أجل روسيا حرة.

مراسل يورونيوز، من قلب الحدث يقول:

“ منذ فترة طويلة لم تتمكن المعارضة الروسية من الحصول على الترخيص لتنظيم مظاهرة الفاتح من آذار/ مارس، وفي النهاية تم الترخيص لهم في مارينو وهي منطقة بعيدة عن العاصمة موسكو، لكن مقتل بوريس نيمتسوف غير كل شيء إذا لم يترك الخيار للسلطات التي اضطرت للسماح لمعارضي بوتين بتنظيم هذه المسيرة إلى جانب الكرملين والمكان الذي قتل فيه أحد أبرز وجوه المعارضة”.