لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

اتهام جنود القبعات الزرق بارتكاب انتهاكات جنسية في إفريقيا الوسطى

 محادثة
اتهام جنود القبعات الزرق بارتكاب انتهاكات جنسية في إفريقيا الوسطى
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

الأمم المتحدة أعلنت يوم الخميس أنها وسعت التحقيق في مزاعم استغلال جنسي وانتهاكات من قبل جنود حفظ السلام الأجانب في إفريقيا الوسطى، وأكدت أنها أخطرت السلطات في فرنسا والغابون وبروندي بهذه الاتهامات.

الأمم المتحدة أكدت أن قوات العملية العسكرية الفرنسية سنغاريس متهمة باغتصاب أطفال وإجبار فتيات على ممارسة الجنس مع الحيوانات مقابل الحصول على مبلغ صغير من المال في العام 2014.

اتهامات تأتي عقب إجراء مقابلات مع الضحايا الذين قدمت لهم مساعدات ودعم طبي ونفسي واجتماعي.

ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون:“تدخلات المجتمع الدولي ساعدت في إنقاذ جمهورية إفريقيا الوسطى من مصير لا يوصف. ومع ذلك يجب أن نواجه حقيقة أن عددا كبيرا من الجنود الذين أرسلوا لحماية الناس بدلا من ذلك تصرفوا بقلوب ظالمة. هذه الجرائم تقع في صمت. وهذا هو السبب في أن الأمين العام قام بتسليط الضوء على هذه المزاعم الدنيئة، الفاسدة والمقلقة للغاية.”

بعثة الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى تعرضت لانتقادات حادة بسبب اتهامات بانتهاكات جنسية تعرضت لها مجموعة من النساء وفتيات قاصرات وأطفال منذ توليها مهمتها بدلا من بعثة الاتحاد الإفريقي في شهر سبتمبر أيلول من العام 2014.