Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

دي ميستورا: الإشراف على الممرات الآمنة في حلب من اختصاصنا

دي ميستورا: الإشراف على الممرات الآمنة في حلب من اختصاصنا
Copyright 
بقلم:  Kawtar Wakil
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في ظل وجود ما بين 250 إلى 300 ألف مدني محاصر في مدينة حلب السورية، يعانون من وضع إنساني مزر، طالب مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا بتحسين خطة إنسانية طرحتها روسيا لإغاثة المدنيين ومساعد

اعلان

في ظل وجود ما بين 250 إلى 300 ألف مدني محاصر في مدينة حلب السورية، يعانون من وضع إنساني مزر، طالب مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا بتحسين خطة إنسانية طرحتها روسيا لإغاثة المدنيين ومساعدتهم على الخروج عبر ثلاثة ممرات آمنة مقترحا أن تترك موسكو مسؤولية عملية الإجلاء إلى الأمم المتحدة.

مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا قال خلال مؤتمر صحفي عقده في جميف السويسرية:“اقتراحنا هو أن تترك روسيا لنا الممرات التي فتحتها بمبادرتها. خبراء الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة يعرفون ماعليهم القيام به. ويتمتعون بالخبرة اللازمة، وهذا هو عملهم. جلب الإمدادات الإنسانية والمساعدات للمدنيين أينما كانوا هذا بالضبط عمل الأمم المتحدة.”

#Syrie : l'ONU propose de gérer les couloirs humanitaires prévus par Russie à #Alep : https://t.co/7xce0miUmqpic.twitter.com/LMghE1TW8U

— UN Geneva (@UNGeneva) 29 juillet 2016

وفتحت قوات النظام السوري يوم الخميس 4 معابر إنسانية للسماح للمدنيين والمقاتلين بالخروج من الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها فصائل المعارضة وتحاصرها قوات النظام.

مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا:“كيف يمكننا أن نأمل خروج الآلاف من المدنيين من خلال هذه الممرات في الوقت الذي تشهد فيه المدينة تفجيرات وقصف وقتال.”

.UN</a> Envoy de Mistura welcomes any initiative to help civilians in Syria, wherever they are.<a href="https://twitter.com/hashtag/SyriaTalks?src=hash">#SyriaTalks</a> <a href="https://t.co/adCuHOAkQi">pic.twitter.com/adCuHOAkQi</a></p>&mdash; UN Geneva (UNGeneva) 29 juillet 2016

دي ميستورا دعا إلى هدنة إنسانية من 48 ساعة لإتاحة العمليات عبر الحدود وعبر خطوط الجبهة” في المدينة التي لزم سكانها منازلهم هذا الجمعة، نتيجة القصف العنيف والمستمر الذي تتعرض له مناطقهم وفي ظل تحذير الفصائل المقاتلة من خطورة سلوك الممرات الإنسانية التي وصفتها المعارضة بـ“ممرات الموت.”

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الرئاسة السورية: إصابة أسماء الأسد بسرطان الدم

شاهد: "تحلاية فرحاً بمقتل طاغية إيران".. أهالي إدلب يوزعون الحلوى في الشوارع ابتهاجاً لمقتل رئيسي

تشييع ضحايا الغارة الإسرائيلية على مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق قبل نقل جثامينهم إلى إيران