Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الغموض يخيم على خروج العائلات من أحياء حلب المحاصرة

الغموض يخيم على خروج العائلات من أحياء حلب المحاصرة
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بث التلفزيون الرسمي السوري صوراً قيل إنها لعائلات خرجت من أحياء حلب الشرقية التي تسيطر عليها فصائل من المعارضة. وأكد بيان للجيش الروسي خروج 69 من مقاتلي المعارضة بعد أن سلموا أسلحتهم. لكن المعارضة وسك

اعلان

بث التلفزيون الرسمي السوري صوراً قيل إنها لعائلات خرجت من أحياء حلب الشرقية التي تسيطر عليها فصائل من المعارضة. إلى جانب خروج مدنيين، أكد بيان للجيش الروسي خروج 69 من مقاتلي المعارضة بعد أن سلموا أسلحتهم.

خروج عشرات العائلات من أحياء حلب الشرقية المحاصرة https://t.co/hnMbSvStTRpic.twitter.com/wGcA43QJOM

— الراي (@AlraiMediaGroup) 30 juillet 2016

دعوة النظام السوري وحليفته روسيا السكانَ للخروج من حلب الشرقية يأتي في إطار عملية لإخلاء لهذه المناطق، بعد أن أحكموا حصارها قبل أسابيع. لكن سكان من أحياء حلب الشرقية، ومعارضين شككوا بمصداقية عمليات الإخلاء، مؤكدين خطورة الوصول إلى الممرات التي أعلن عن فتحها لمغادرة السكان.

صور لعدة معابر في حي #صلاح_الدين في #حلب حيث يدعي النظام اكتظاظها بالمدنيين الذين يعبرون إلى جهته #الغضب_لحلبpic.twitter.com/urxRiuDnkb

— HalabToday حلب اليوم (@HalabTodayTV) 30 juillet 2016

إعلام الأسد يتحدث عن خروج أهالي وثوار من معبر #صلاح_الدين بمدينة #حلب وبالمقابل صور مباشرة تبين ادعاءاتهم الكاذبة pic.twitter.com/ImRtfHzecY

— عمر مدنيه (@Omar_Madaniah) 30 juillet 2016

منظمة هيومان رايتس ووتش حذرت قبل أيام سوريا وروسيا، مشيرة إلى أن الممرات إنسانية لإجلاء المدنيين المحاصرين في القسم الشرقي من مدينة حلب لا يعفيهما من الالتزام بتجنب سقوط ضحايا مدنيين، والسماح بوصول المساعدات للمحاصرين.

قال نديم حوري، نائب مدير قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: “على سوريا وروسيا تزويد المدنيين بطرق خروج آمنة، ولكن لا يمكن التذرع بهذه الطرق لافتراض أنه لم يبق مدنيون، أو لتبرير الهجمات ضد الذين لم يغادروا. قد يكون هناك كثير من المدنيين الذين لم يتمكنوا من المغادرة أو يخشون ذلك، ويحق لهم جميعاً الحصول على حماية من الهجمات”.

المبادرة الروسية بتقديم المساعدات الإنسانية وفتح المعابر في وجه سكان حلب الشرقية، تأتي بعد أشهر من الغارات الجوية التي أزهقت حياة عشرات المدنين وتتهم المعارضة طائرات النظام وروسيا بشنّها.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الأمم المتحدة تناشد جمع 4.07 مليار دولار لمعالجة الأزمة الإنسانية المتصاعدة في سوريا

شاهد: بوتين يقود "لادا أورا" الجديدة ويفتتح بها الطريق السريع بين موسكو وسان بطرسبورغ

شاهد: بوتين يصطحب ضيفه الهندي "العزيز مودي" إلى مقر إقامته في أول زيارة منذ الحرب الروسية الأوكرانية