لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

البنك المركزي الأمريكي في قلب الحملة الإنتخابية للرئاسيات الأمريكية

 محادثة
البنك المركزي الأمريكي في قلب الحملة الإنتخابية للرئاسيات الأمريكية
حجم النص Aa Aa

يعتبر الاقتصاد الأمريكي من بين القضايا الحاسمة في سباق الرئاسيات الأمريكية ، سياسات البنك المركزي الأمريكي كانت ولا تزال في دائرة الضوء بالنسبة لمرشحي البيت الابيض. المرشح الجمهوري دونالد ترامب انتقد سياسة المركزي الأمريكي متهما رئيسته جانيت يلين بالخضوع لسياسة أوباما.

أمر جعل يلين ترد قائلة :

“ الاحتياطي لا يتأثر بالسياسة لأننا لا نتحدث عن السياسة في اجتمعاتنا، لا اتذكر اجتماعات كانت فيها السياسة موضوع نقاشنا “.

ويحاول كل مرشح الظفر بأصوات الأمريكيين من خلال اقتراح برامج اقتصادية من شأنها الدفع باقتصاد البلاد الى الأمام .

دونالد ترامب يقول:

“ اجندتي الاقتصادية استطيع اختصارها في ثلاث كلمات : وظائف وظائف وظائف، يجب ان نعيد العمل على هذا، وفي أول يوم لي كرئيس سأمر بمراجعة كل القوانين التي وضعت بأمر تنفيذي من قبل الرئيس أوباما “.

لكن المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون المدعومة من قبل أوباما ، ترى أن السياسات الاقتصادية التي قد يتبعها ترامب اذا ما انتخب رئيسا للولايات المتحدة ستعرض الاقتصاد الامريكي ككل للخطر، مشددة على ان سياسة المركزي الامريكي تصب دوما في ما يخدم النشاط الاقتصادي الامريكي.

يلين من جانبها شددت على ضرورة عدم الخلط بين سياسة المركزي وسياسة السياسيين.

جانيت يلين تضيف:

“ أريد ادارة مؤسسة ليست سياسية ونعمل كل ما بوسعنا لتطبيق الاهداف التي وضعها لنا الكونغرس والتي هي مهمة على غرار استقرار الأسعار والحد الأقصى من مناصب الشغل “.

وعين الرئيس الامريكي باراك اوباما جانيت يلين لتولي رئاسة مجلس الاحتياطي الفيدارلي لتصبح أول إمراة تشغل هذا المنصب الذي يعد من يتولاه أحد أهم المسؤولين في العالم.