لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

معرض للفنانة التشكيلية الفرنسية لويز بورجوا في الدنمارك

معرض للفنانة التشكيلية الفرنسية لويز بورجوا في الدنمارك
حجم النص Aa Aa

متحف لويزيانا للفن المعاصر في مدينة هومليبيك الدنماركية https://en.louisiana.dk/exhibition/louise-bourgeois، يستضيف معرضا خاصا بالفنانة التشكيلية الفرنسية لويز بورجوا،
التي اشتهرت بتثبيتاتها الفنية، المستوحاة من حياتها الشخصية وعلاقتها مع والديها. المعرض يحمل عنوان“خلايا” وفي ذلك إشارة إلى المساحات المستقلة، التي خلقتها هذه الفنانة من خلال أعمالها الفنية التجريدية.

تقول أمينة المعرض، تين كولستراب:” الخلايا تدل على خلق المساحات الخاصة بها وهي مساحات مستقلة تماما عن الأماكن التي يمكن أن تعرض فيها هذه الأعمال مثل المتاحف.
لقد تمكنت فعلا، من خلق أشكال هندسية ثلاثية الأبعاد، تروي لنا قصة معينة وتعكس مزاجا معينا، بغض النظر عن السياق الذي ستعرض في إطاره.”

من خلال أعمالها، التي تتنوع بين لوحات ومنحوتات وتثبيتات فنية، عبرت لويز بورجوا عن علاقتها المتوترة مع أبيها، بسبب خيانته لوالدتها، كما تطرقت لعدة مواضيع تتعلق بالجسد والجنس واللاوعي والموت، متأثرة في هذا المستوى بالمذهب السريالي.

تضيف أمينة المعرض تين كولستراب:” لدينا زجاجات العطورالمعبرة عن حاسة الشم، لدينا الأذن للاستماع، هناك الحواس المختلفة وعلاقتها بالذاكرة، او بالأحرى علاقتها بأنواع مختلفة من الألم. هذا هوموضوع الخلية الأولى، بعد ذلك سنجد مساحات صغيرة وخانقة وهو شكل الفضاء الذي تفضله عادة.”

هذا التثبيت على شكل “درج حلزوني“، هو آخر أعمال الفنانة لويز بورجوا، التي توفيت في العام 2010، عن سن تناهز الثمانية والتسعين عاما.

معرض “خلايا“، يتواصل في متحف لويزيانا للفن المعاصر في هومليبيك، حتى السادس والعشرين من فبراير المقبل.