هيلاري كلينتون تطالب بالكشف عن كل الحقائق المتعلقة بقضية الرسائل الالكترونية

هيلاري كلينتون تطالب بالكشف عن كل الحقائق المتعلقة بقضية الرسائل الالكترونية
بقلم:  Rachid Said Guerni مع الوكالات
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأمريكية هيلاري كلينتون، ترد على رسالة جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفدرالي “اف بي اي” التي بعثها إلى نواب الكونغرس الجمعة لاعلامهم بإعادة فتح قضية الرسائل

اعلان

المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأمريكية هيلاري كلينتون، ترد على رسالة جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفدرالي “اف بي اي” التي بعثها إلى نواب الكونغرس الجمعة لاعلامهم بإعادة فتح قضية الرسائل الخاصة بهيلاري كلينتون.
كلينتون دعت الـ “أف بي اي” لكشف كافة الحقائق الخاصة بالقضية ، مشيرة إلى أن التحقيقات لن تتوصل لما يثبت أي تورط أو إدانة لها.

مرشحة الحزب الديمقراطي للرئاسيات الأمريكية، هيلاري كلينتون:
“الشعب الأمريكي يستحق الحصول على الحقائق كاملة وشاملة على الفور، المدير بنفسه قال في رسالته أنه لا يعرف ما إذا كانت رسائل البريد الإلكتروني تحمل دلادلات ام لا، نحن لا نعرف الحقائق، ولهذا ندعو مكتب التحقيقات الفدرالي إلى الإفراج عن جميع المعلومات التي بحوزته.”

Statement from johnpodesta</a> in response to Comey letter to GOP chairmen <a href="https://t.co/egyUMl68ZC">pic.twitter.com/egyUMl68ZC</a></p>&mdash; Brian Fallon (brianefallon) 28 octobre 2016

إعلان مكتب الـ “اف بي اي” عن إعادة فتح التحقيق في الرسائل الإلكترونية يأتي قبل 11 يوما من توجه الناخبين الأمريكيين إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد للبلاد.
قرار مكتب التحقيقات كشف عنه نواب الحزب الجمهوري في الكونغرس الأمريكي في إطار حملة مرشحهم دونالد ترامب الذي علق على القضية بقوله:

المرشح الجمهوري للرئاسيات الأمريكية، دونالد ترامب:
“هذه القضية أكبر من فضيحة ووترغيت، حجم فساد هيلاري كلينتون كبير ولم نشهده من قبل، لا ينبغي السماح لها بنقل المشاريع الإجرامية إلى المكتب البيضاوي”.

piersmorgan</a>: BOMBSHELL: FBI reopening its investigation into HillaryClinton&#39;s email server after new discovery!</p>&mdash; Donald J. Trump (realDonaldTrump) 29 octobre 2016

الرسائل الجديدة ظهرت في إطار التحقيق في قضية عضو مجلس النواب السابق أنتوني وينر الذي استقال من الكونغرس إثر فضيحة إرسال رسائل جنسية، حيث يحاول مكتب التحقيقات التأكد من تأثير هذه الرسائل الجديدة على ملف التحقيق في قضية البريد الإلكتروني لهيلاري كلينتون التي تم إغلاقها بداية العام الجاري.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بيل كلينتون: لا يجب الاستهانة بنتنياهو، فهو ذكي وموهوب

هيلاري كلينتون تواجه مجددا مأزق بريدها الإلكتروني

فيديو يفجر جدلاً.. رجل أسود ملطّخ بالدماء وسط شرطة فلوريدا