حرجٌ في لندن بسبب إخفاءٍ مفترَض للحكومة معلومات عسكرية خطيرة عن نواب البرلمان

حرجٌ في لندن بسبب إخفاءٍ مفترَض للحكومة معلومات عسكرية خطيرة عن نواب البرلمان
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

رئيسة وزراء بريطانيا في حرج إثر تقارير إعلامية تستند إلى تسريبات من مصادر مطَّلعة محلية مفادها أن لندن فشلت فشلا ذريعا في اختبار صاروخ نووي عام ألفين وستة عشر قبل بضعة أسابيع من التصويت البرلماني لتجد

اعلان

رئيسة وزراء بريطانيا في حرج إثر تقارير إعلامية تستند إلى تسريبات من مصادر مطَّلعة محلية مفادها أن لندن فشلت فشلا ذريعا في اختبار صاروخ نووي عام ألفين وستة عشر قبل بضعة أسابيع من التصويت البرلماني لتجديد برنامج الترسانة النووية البريطانية، الأكثر تطورا في العالم، فيما لم يأخذ النواب عِلمًا بهذا الاختبار الفاشل.

تيريزا مي كذَّبت فشل الاختبار وقالت ردا على سؤال بهذا الشأن:

“أُحَاط عِلمًا بانتظام فيما يتعلق بالمسائل الأمنية. وتم إعلامي بشأن الاختبار الناجح الذي قام به فريق الغواصة “فونجونس”. نحن لا نعلق عندما يتعلق الأمر بالتفاصيل العملية لأسباب مرتبطة بالأمن القومي”.

الحكومة البريطانية متَّهمة إذن بإخفاء معلومات خطيرة عن النواب قبل تصويتهم على قرار مرتبط بالأمن القومي وباهظ الكلفة المالية، لا سيما أن المصادر التي كشفت الفشل المفترَض لاختبار الصاروخ البريطاني، الذي أُطلق من غواصة، توضح أن هذا الصاروخ أخطأ طريقَه بشكل كبير جدا ليسقط في مياه سواحل فلوريدا الأمريكية، مما أثار هلعًا في الأوساط المسؤولة في بريطانيا حينذاك.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جدّة بريطانية تحيك مجسمات من الصوف لمعالم شهيرة

شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية تحقق في هجوم استهدف مذيعا تلفزيونيا إيرانيا في لندن

400 إمام بريطاني يوقعون على خطاب يرفض تعريف الحكومة الجديد لمفهوم "التطرف"