Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الرئيس المكسيكي يلغي زيارته لواشنطن

الرئيس المكسيكي يلغي زيارته لواشنطن
Copyright 
بقلم:  Kawtar Wakil
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

رئيس المكسيك إنريكي بينيا نيتو ألغى زيارته لواشنطن والتي كانت مقررة يوم الثلاثاء المقبل لحضور اجتماع مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، عقب تصاعد الخلافات بينهما حول التجارة الحرة وبناء جدار على طول الح

اعلان

رئيس المكسيك إنريكي بينيا نيتو ألغى زيارته لواشنطن والتي كانت مقررة يوم الثلاثاء المقبل لحضور اجتماع مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، عقب تصاعد الخلافات بينهما حول التجارة الحرة وبناء جدار على طول الحدود بين البلدين.

Esta mañana hemos informado a la Casa Blanca que no asistiré a la reunión de trabajo programada para el próximo martes con el POTUS</a>.</p>&mdash; Enrique Peña Nieto (EPN) 26 janvier 2017

كما رفض بينيا نيتو تمويل الجدار الفاصل الذي قرر ترامب إقامته على الحدود بين البلدين لوقف الهجرة.

México reitera su voluntad de trabajar con los Estados Unidos para lograr acuerdos en favor de ambas naciones.

— Enrique Peña Nieto (@EPN) 26 janvier 2017

ترامب غرد على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلا:” إذا كانت المكسيك غير مستعدة لدفع تكاليف الجدار الذي تشتد الحاجة إليه فإنه سيكون من الأفضل أن تلغي الاجتماع القادم.”

of jobs and companies lost. If Mexico is unwilling to pay for the badly needed wall, then it would be better to cancel the upcoming meeting.

— Donald J. Trump (@realDonaldTrump) 26 janvier 2017

قرار ترامب أثار غضبا في المكسيك، إذ اعتبره المواطنون ووسائل الإعلام بالمتعمد وغير مقبول. سيرخيو برينغاس مواطن مكسيكي:” لا أعتقد أن هذا يشكل احتراما لنا، ولا الوقت. قرار بناء الجدار هو تماما، أرى أنه قديم. لذلك أعتقد أنه قرار ذكي من الرئيس.”

ماريا تيريزا بيريز مواطنة مكسيكية:” بخصوص كل ما يقوله ترامب، إنه يريد بناء الجدار، ويريد أن يخرجنا من اتفاقية التجارة الحرة. أعتقد أنها خطوة يمكننا أن نبدأ بالقول أن ما يفعله ترامب ليس صحيحا.”

ترامب قال كذلك إن هناك حوالي ستين مليار دولار كعجز تجاري مع المكسيك جراء اتفاقية التجارة الحرة مع أمريكا الشمالية، وكانت من جانب واحد، مع خسارة عدد كبير من الشركات والوظائف.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مدن الملاذ الأميركية

قرار متابعة بناء جدار المكسيك يثير الارتباك

شاهد: المكسيك تصبح بديلاً للولايات المتحدة لطالبي اللجوء