Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

مجلس الأمن يصوت بالإجماع على إنهاء عمل بعثة حفظ السلام في هيتي

مجلس الأمن يصوت بالإجماع على إنهاء عمل بعثة حفظ السلام في هيتي
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بعد أكثر من ثلاث عشرة عاما على عمل مهمة بعثة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في هيتي صوت مجلس الامن الدولي الخميس بالاجماع على انهاء المهمة في منتصف تشرين الاول اكتوبر المقبل واستبدالها بقوة شرطية، غ

اعلان

بعد أكثر من ثلاث عشرة عاما على عمل مهمة بعثة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في هيتي صوت مجلس الامن الدولي الخميس بالاجماع على انهاء المهمة في منتصف تشرين الاول اكتوبر المقبل واستبدالها بقوة شرطية، غير ان الجدل دار حول البعثة في السنوات الاخيرة، واتهم مراقبوها بالاعتداء الجنسي ضد الاطفال اضافة الى لومهم في تفشي الكوليرا.
تقول مندوبة الولايات المتحدة في مجلس الامن نيكي هيلي: “يجب ان نعترف ان المشردين من الاطفال ما بين اثنتي عشرة سنة الى خمس عشرة، ويعيشون حياة بؤس وجوع، تم استغلالهم من مراقبي حفظ السلام بالوجبات الخفيفة والحلوى، ودفع الاطفال ثمنا باهظا لهذه الحلوى وهو الاعتداء الجنسي ضدهم”.
وقد استغل مئة واربعة وثلاثون مفتشا سيرلانكيا تسعة اطفال هيتيين بين الاعوام 2004 الى 2007 بحسب تقارير داخلية للامم المتحدة حصلت عليها وكالة اسوشيتد برس الاميركية.
ورحب سكان هيتي بقرار مجلس الامن واستبداله بقوة تعمل على تدريب الشرطة الوطنية ومساعدة الحكومة على تعزيز المؤسسات القانونية.
يقول كميلي شارلمير- الزعيم الاقتصادي والسياسي في هيتي:
“يجب ان نتخذ كافة الاجراءات المتوفرة في مصادر الامم المتحدة وتحريكها، مصادر بشرية، فنية، مالية، لتعويض ضحايا الكوليرا، وتعديل وضع الآلاف من النساء اللواتي اغتصبن، والآلاف من الطفال الذين تعرضوا للاغتصاب ايضا”.
وفي العام 2010 تفشى وباء الكوليرا في هيتي، بعد ان نقلها مفتشون نيباليون من البعثة الاممية اسفرت عن وفاة اكثر من تسعة آلاف مواطن.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مفوضية حقوق الإنسان: 6 هجمات إسرائيلية في غزة قد ترقى لجرائم ضد الإنسانية

الأمم المتحدة: عدد القتلى المدنيين في الصراعات العالمية ارتفع 72% العام الماضي

غريفيث: القصف حوّل غزة إلى جحيم على الأرض