لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شاب أسود يواجه تهمة جنائية فقط لدفاعه عن نفسه أمام النازيين الجدد

 محادثة
شاب أسود يواجه تهمة جنائية فقط لدفاعه عن نفسه أمام النازيين الجدد
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في أحداث مدينة شارلوتسفيل بولاية فيرجينيا فالولايات المتحدة الأمريكية في أغسطس/ أب الماضي، قام ستة من المسؤولين السامين بضرب رجل أسود في مستودع للسيارات، هذا الاعتداء وكغيره من الاعتداءات التي حدثت خلال هذه الأحداث صور من طرف شهود عيان.
الشاب ضحية الاعتداء هريس دي أندري البالغ من العمر 20 عاما أصيب بعدة جروح تراوحت ما بين ارتجاج في المخ وجرح في الرأس تطلب 10 غرز وكذلك انكسار على مستوى المعصم وإصابة في الفك، غير أن الشكوى التي تقدم بها إلى محكمة المدينة انقلبت ضده وتحول من موضع الضحية إلى الجاني.
المحكمة وجهت له اتهامات وفي حالة إدانته، فإنه قد يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى خمس سنوات ودفع بغرامة مالية قدرها 500 2 دولار.
كما أصدرت محكمة المدينة أمرا بالقبض على الشاب هاريس بناء على دعوى قضائية رفعها أحد الأشخاص المتورطين في الاعتداء.


وبحسب شهادة تلقتها قناة أن بي سي المحلية فإن الضحية المزعوم قام بتقديم تقرير لما وقع خلال حادثة الموقف وخلص أحد المحققين في إدارة شرطة شارلوتسفيل أن الضحية المزعوم قال الحقيقة، ما دفع بالقاضي يأمر بالقبض على هاريس.
كما قررت شرطة شارلوتسفيل عدم الكشف عن هوية المشتكي حتى يتم القبض على هاريس.
وأشار محامي هاريس لصحيفة واشنطن بوست ان المشتكي كان عضوا في المجموعة العنصرية التي تنادي بسيادة البيض، مضيفا بأن الاتهام كان “انتقاما واضحا”.

الاهتمام الكبير الذي حظي به هاريس من طرف وسائل الإعلام بعد ذلك الاعتداء الذي تعرض له سبب ارتفاع كراهية هذه المجموعة العنصرية والمتعاطفين معها على شبكة الانترنت.

وكانت المحكمة قد أدانت في وقت سابق كل من أليكس مايكل راموس ودانيال بوردن بتهمة الاعتداء على شخص وإصابته بجروح بالغة فيما ينفي راموس أنه ينتمي لمجموعة عنصرية.