لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مسيرة في سيدني تضامنا مع طالبي اللجوء قبيل إغلاق مركز احتجاز

 محادثة
مسيرة في سيدني تضامنا مع طالبي اللجوء قبيل إغلاق مركز احتجاز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

خرج مئات المحتجين في مسيرة في سيدني اليوم الأحد للمطالبة بالسماح لمحتجزين في مراكز اعتقال طالبي اللجوء على جزر نائية في المحيط الهادي بالبقاء في أستراليا مع اقتراب موعد نهائي لإعادة توطينهم.

وتقضي القواعد المتشددة لسياسة الهجرة في استراليا بترحيل طالبي اللجوء الذين يتم إيقافهم في البحر إلى موقعين نائيين في المحيط الهادي أحدهما جزيرة مانوس في بابوا غينيا الجديدة والآخر في جزيرة ناورو لفحص حالاتهم. وأبلغت السلطات طالب اللجوء بأنها لن تسمح مطلقا بتوطينهم في استراليا.

ومن المقرر إغلاق مركز مانوس يوم 31 أكتوبر تشرين الأول وعندئذ سيعاد توطين المحتجزين، الذين رفضت استراليا طلباتهم للجوء لديها، في بابوا غينيا الجديدة.

ويقول المحتجون في سيدني وهم من اليساريين والمدافعين عن حقوق اللاجئين إنه يتعين إعادة توطين المحتجزين في أستراليا.

ولم يتسن الاتصال بمكتب وزير الهجرة الاسترالي بيتر داتون للتعليق.

وكان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما قد وافق في أواخر العام الماضي على إعادة توطين ما يصل إلى 1250 من طالبي اللجوء المحتجزين في بابوا غينيا الجديدة وناورو في مقابل استقبال استراليا لاجئين من أمريكا الوسطى.

وغادر أكثر من 20 رجلا لإعادة توطينهم في الولايات المتحدة الشهر الماضي في إطار المرحلة الأولى من اتفاق تبادل اللاجئين بين واشنطن وكانبيرا.

وتفيد بيانات وزارة الهجرة الاسترالية أن السلطات أرسلت 2125 شخصا إلى مراكز احتجاز طالبي اللجوء منذ العام 2013 . وحتى 30 سبتمبر أيلول كان 1111 شخصا ما زالوا قيد الاحتجاز منهم 742 في مانوس و369 في ناورو.